“لقاء الثلاثاء” : رئيس البلدية هو”المايسترو” 

“لقاء الثلاثاء” : رئيس البلدية هو”المايسترو” 

على الشفافية أن تكون سيدة الموقف ونأسف لإستقالة عويضة

الترفع عن المصالح هو الطريق الوحيد لتجاوز الأزمة

عقد “لقاء الثلاثاء” إجتماعه الأسبوعي في دارة الراحل الدكتور عبد المجيد الرافعي، برعاية من السيدة المناضلة ليلى بقسماطي الرافعي وبحضور عدد من الشخصيات العاملة في الشأن العام. وكان ضيف اللقاء الدكتور المهندس جلال عبس عضو مجلس بلدية طرابلس الأسبق والأخصائي في علوم تخطيط وتنظيم المدن.

الرافعي
استهلت السيدة ليلى الإجتماع بالتعبير عن خشية جميع المخلصين عما ستؤول إليه الأمور في لبنان وسط التجاذب السياسي الحاصل والذي يقف وراء تعطيل الدولة لا سيما اجتماعات مجلس الوزراء. إن إستمرار هذه الأجواء سيؤدي إلى تدهور خطير في الأوضاع وسط محيطنا الإقليمي الملتهب. من هنا، إن “لقاء الثلاثاء” يهيب بكل من له تأثير أن يبذل قصارى جهده لوضع حد لما يدور في البلد وان الترفع عن المصالح هو الطريق الوحيد لتجاوز الأزمة .
ورحّبت السيدة ليلى بالدكتور عبس مشيدة بتجربته التي اظهر خلالها تمسكه بوجهات نظره حول العديد من المسائل لا سيما مشروع سقف النهر والإرث الثقافي.
بعدها تطرقت السيدة ليلى إلى اللقاء المغلق الذي إنعقد في 30 تموز في دارة الراحل الدكتور الرافعي وبدعوة ورعاية من “لقاء الثلاثاء” والذي كان قد جمع أغلبية أعضاء المجلس البلدي قبيل جلسة انتخاب الرئيس ونائبه الحاليين.
وشرحت الرافعي الأبعاد الايجابية لهذا اللقاء الذي كان بمثابة جلسة ود وتعبير عن رؤيتهم الايجابية لبعضهم البعض، وعن قدرتهم على التوافق والتعاضد والمشي سوية لخدمة مصالح وأهل طرابلس، علماً أنه لم يتطرق هذا اللقاء لموضوع إنتخابات البلدية. 

عبس
ثم تحدث الدكتور جلال عبس وهو صاحب تجربة مخضرمة في المجلس البلدي لدورتين والذي شدد من خلال تجربته ان الأهم في المجلس البلدي هو رئيسها، لان الرئيس هو(المايسترو) هو من يطبق ويوافق على كل المشاريع او يرفضها. وأشار إلى ضرورة تفعيل دور لجان البلدية وعدم الاعتماد على المشاريع المرسلة من الإنماء والأعمار والتي اثبتت عن فشلها وعدم فعالياتها. واضاف “للأسف طرابلس لها كل المقومات الاقتصادية والثقافية والسياحية التي تُمكنها ان تكون العاصمة الثانية للبنان ، ولكنها أُهملت منذ اكثر من نصف قرن.”

مرحلة تفاعل ايجابي

ثم أمل المجتمعون ان تكون المرحلة القادمة مرحلة تفاعل إيجابي وتوافقية بين الرئيس الجديد المنتخب وبين أعضاء المجلس وان تكون الشفافيه سيدة الموقف وكذلك اتخاذ المراقبة كسلاح للتأكد من سلامة التقييد لنجاح المشاريع، بالتعاون مع المجتمع المدني.
وفي ختام اللقاء تمنى المجتمعون التوفيق للمجلس البلدي وأسفوا لإستقالة الدكتور عزام عويضة بإعتبار وجوده في المجلس قيمة اضافية مؤثرة لعمل المجلس. كما تم تشكيل لجنة متابعة من “لقاء الثلاثاء” لمتابعة تنفيذ المذكرة التي رُفعت للرئيس السابق المهندس أحمد قمرالدين.

 

شاهد أيضاً

دريان والبخاري

حراك نيابي سنّي لا تعارضه السعوديّة ولا دار الفتوى لتوحيد الصفوف

حراك نيابي سنّي لا تعارضه السعوديّة ولا دار الفتوى لتوحيد الصفوف كتب الصحافي علي ضاحي …