“لقاء الثلاثاء” يطلق صرخة جديدة لتفادي الكارثة

“لقاء الثلاثاء” يطلق صرخة جديدة لتفادي الكارثة

عقد “لقاء الثلاثاء” اجتماعه الأسبوعي في دارة الراحل الكبير الدكتور عبد المجيد الرافعي وبرعاية من السيدة المناضلة ليلى بقسماطي الرافعي، بحضور عدد من الشخصيات العاملة في الشأن العام والمجتمع المدني.
استهلت السيدة ليلى الإجتماع بالترحيب بانتخاب المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى رغم ما شابه من تدخلات سياسية لا شك أنها أثرت سلباً على مجريات العملية الانتخابية. ثم استعرض المجتمعون الأوضاع السائدة في لبنان والتي تنذر بالخطر على صعيد الوطن بأكمله، ورأوا بأن المسيرات المحدودة التي تجري في بعض المناطق اللبنانية لا تشكل حلاً للوضع المهترىء، وإن التحركات الشعبية يجب أن تنبثق عن هيئة أو جبهة عريضة تضم كل القوى الحية من أحزاب وتجمعات يجمعها عنوان واحد هو إنقاذ ما تبقى من الوطن، كونها المتضررة الفعلية مما يحصل والتي يجب أن تضع في أولوياتها وضع خارطة تحرك عملية تبدأ بحملة توعية شعبية تنهي حالة الجمود والتخدير لدى الفئات الشعبية وتبث فيها روح المقاومة والدفاع عن حقوقها.

تحرك مستمر

كما أكد المجتمعون على أن “لقاء الثلاثاء” سيعمل على هذا الأمر بكل إمكانياته لأن الآتي سيحمل لنا المزيد من المآسي والتي قد يستحيل حلها في المستقبل لأن المسؤولين منشغلين، كل بما يهمه من المصالح السياسية والحزبية، ويستمرون في تناتش ما بقي من فتات الدولة غير آبهين بتدهور الوضع المالي وانضمام لبنان الوشيك إلى الدول المفلسة لأننا إذا ما استمرت أوضاعنا تتدهور سنصرخ قريبا – والبناناه -.

 

شاهد أيضاً

المرشح محمد شاكر القواس

محمد شاكر القواس: الانتخابات محطة صارت وراءنا ومستمر في النضال من اجل الوحدة والتلاقي

محمد شاكر القواس: الانتخابات محطة صارت وراءنا ومستمر في النضال من اجل الوحدة والتلاقي توجه …