قاسم صالح
قاسم صالح

“الأحزاب العربية” حيت ش هداء القدس وجنين: بدمائهم يُسقطون التطبيع

“الأحزاب العربية” حيت ش هداء القدس وجنين: بدمائهم يُسقطون التطبيع

باركت الأمانة العامة للمؤتمر العام للأحزاب العربية الش هداء الأبطال: أحمد إبراهيم زهران، وزكريا إبراهيم بدوان، ومحمود مصطفى حميدان، ابناء قرية بدو شمال غرب القدس المحتلة والذين ارتقوا في اشتباك مسلح مع قوة صهيونية خاصة في جبال القدس.
كما باركت الشهيد أسامة ياسر صبح، الذي ارتقى شهيداً في اشتباك مسلّح مع الاحتلال بجنين، والشهيد اليافع يوسف محمد صبح (16) عامًا الذي است شهد خلال الاشتباك المسلح في برقين بجنين، جراء اصابته بعدة رصاصات، ومن ثم قيام جنود الاحتلال بدهسه، وما زال جثمانه محتجزا”.
وأكد الامين العام للمؤتمر العام للاحزاب العربية قاسم صالح ان “هؤلاء القادة الابطال الذين امنوا بفلسطين وجاهدوا وقاوموا واست شهدوا، كانوا بحق ابناءها البررة الميامين، وهم من ساروا على درب المقاwمة رافعين لواء الج هاد والاست شهاد التي نالوها بعزة وفخار، وهم يواجهون العدو الغاصب في عقر داره ويتصدون له ببسالة ليستكملوا مسيرة من سبقهم من مقاwمي الضفة المختطفة الاسيرة، و العزيزة بابنائها”.
وقال:” ان الأمانة العامة للمؤتمر العام للأحزاب العربية اذ تبارك هذه العمليات النوعية فأنها تؤكد ان دماء الش هداء لن تذهب هدراً، وهي التي شكلت بوصلة لكل الأحرار، ليحملوا السلاح في وجه مشاريع التسويات والتطبيع”.
وتوجه الى كل “المقاwمين للعمل الجاد لتوحيد البندقية والاستمرار بهذه العمليات التي تقض مضاجع العدو،الذي لا يفهم الا لغة الحديد والنار”.
ورأى ان هذه العملية جاءت في الوقت الذي ينعقد ما يسمى بمؤتمر التطبيع في اربيل، في تحد واضح لارادة الشعب العراقي المؤمن بخيار المقاwمة وبموقفه الصلب الرافض الاعتراف بهذا العدو، لقد شكل اجتماع اربيل اثباتاً عملياً ان المشاريع الانفصالية في العراق ومحاولة تكرارها في سوريا، بدعم من دول العدوان والاستعمار وعلى رأسهم الولايات المتحدة الاميركية والكيان الصهيوني وتركيا ما هي الا مشاريع مشبوهة ومدانة الهدف منها انهاء قضية فلسطين وتقسيم امتنا الى كانتونات ضعيفة ومتناحرة ينعم فيها الكيان الصهيوني بالامن والسلام.
ولفت الى ان “هذه العمليات تأتي كأبلغ رد رافض لهذه المحاولات البائسة اليائسة – إن مواجهة التطبيع تتطلب منا جميعاً التمسك بخيار المقاwمة ودعم قواها لأنها وحدها التي حققت الانتصارات وهي القادرة على هزيمة العدو ودفن الصفقات المشبوهة وعلى رأسها صفقة القرن، واستتباعا وقف قطار التطبيع الذي لا يخدم سوى التحالف الأميركي الصهيوني الرجعي العربي المعادي للأمة وقضاياها العادلة، فالمقاwمة هي الطريق الوحيد الى النصر، وهي المؤمنة بان القدس كل القدس عاصمة فلسطين الابدية”.
وختم :”الرحمة لارواح الش هداء والتحية للاسرى في سجون الاحتلال كما ونحيي ابناء شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج المؤمن والمتمسك بالمقاwمة كخيار استراتيجي يمثلنا جميعاً”.

شاهد أيضاً

الوفد خلال لقائه مخول

“نادي الشرق” في ضيافة مارون مخول

“نادي الشرق” في ضيافة مارون مخول في سياق التحضير للنشاط الترفيهي في زحلة لزيارة سيدة …