سعي اميركي ودولي لمنع اي فك للحصار !
سعي اميركي ودولي لمنع اي فك للحصار !

تطويق حzب الله ومحاصرة التوجه شرقاً على رأس اجندة اميركا

تطويق حzب الله ومحاصرة التوجه شرقاً على رأس اجندة اميركا

كتب الصحافي علي ضاحي في جريدة الديار ليوم الجمعة 9 تموز 2021

الحديث عن تدويل الازمة اللبنانية و”نشر الغسيل” اللبناني على “صنوبر” الامم المتحدة وفرنسا واميركا وصنوف شتى من التدخلات الدبلوماسية وموفد “جاي” وموفد “رايح” لم يعد نظرياً وفق اوساط واسعة الاطلاع في محور “الثنائي الشيعي” و8 آذار.

وتقول الاوساط ان ومنذ زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الى لبنان وإطلاق مبادرته الحكومية الشهيرة وعقده “طاولة الاقطاب” في قصر الصنوبر، ارتضى الجميع ولو على مضض بوساطة فرنسا لحل الازمة الحكومية اللبنانية، مع تأكيد ان الحديث عن تجاوز الخارج للسيادة الوطنيةموجوداً رغم ان الحل الخارجي سيمر بالداخل.
وتنطلق الاوساط من هذه المقاربة لتؤكد ان المبادرة الفرنسية لا تزال مقبولة حكومياً لكن المعضلة اليوم امام هذه المبادرة هو احتمال سقوطها بمجرد اعلان الرئيس المكلف سعد الحريري اعتذاره عن التشكيل كما بات معلوماً لدى القوى الاساسية والمعنية بتأليف الحكومة.
بينما توضح الاوساط ان اي دور اميركي وفي ظل العقوبات الجائرة والحصار المفروض على لبنان والدور السعودي السلبي ليس مقبولاً، ويأتي ليزيد الطين بلة وخنق البلد ويزيد من مآسييه ويعقد حياة اللبنانيين.
وتشير الى ان هناك جواً متشدداً جداً داخل 8 آذار من السفيرة الفرنسية والتي تجاوزت حدودها الدبوماسية في التخاطب مع رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب في اجتماع السراي منذ ايام. وان ما تقوم به من تجاوزات ستكمله في السعودية وهو الاستخفاف بالدولة والمؤسسات اللبنانية. وعلى ما يبدو وفق النَفَس المتشدد نفسه والذي يرى ان فرنسا تسعى الى دور اكبر من لبنان في سوريا والعراق وعلى حوافز مالية ونفطية من السعودية.
بينما تقول الاوساط ان دور السفيرة الاميركية وكل طروحاتها مشبوهة ومرفوضة ولا يعول عليها وتصنف في خانة العداء للبنان وحzب الله.
وترى الاوساط ان في الشكل تبدو زيارة السفيرتين الاميركية دورثي شيا، والفرنسية آن غريو الى الرياض امس غريبة وغير مألوفة ولكنها في المضمون هي استكمال للقاء الثلاثي والذي جمع في 29 حزيران الماضي كلاً من وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن والفرنسي جان إيف لودريان والسعودي فيصل بن فرحان تم خلالها التأكيد على ضرورة أن يتحلى القادة السياسيون اللبنانيون بالمسؤولية من خلال تطبيق إصلاحات طال انتظارها وتفضي إلى تحقيق الاستقرار الاقتصادي وتخفيف معاناة الشعب اللبناني.
وتكشف الاوساط ان هناك ضبابية في لبنان ولدى القوى المؤثرة داخلياً عن طبيعة الاتصالات الثلاثية الفرنسية والاميركية والسعودية حول لبنان، وعن نتيجة هذا التحرك وترجمته حكومياً وبما يضمن ايجاد حلول سريعة للازمة الاقتصادية والمالية والاجتماعية، وكذلك آلية المساعدات التي تحدثت عنها السفيرتان في بيانيهما المنفصلين. وهل ستكون عبر الحكومة الجديدة او عبر الجيش وبعض المؤسسات العاملة في المجتمع المدني كما حصل بعد انفجار المرفأ في 4 آب 2020 .
في المقابل تؤكد اوساط دبلوماسية في “المحور الشرقي” في بيروت لـ”الديار” ان ما يتردد في القنوات الرسمية هو الرغبة الدولية، ولا سيما من الاوروبيين والفاتيكان بعدم انهيار لبنان وخصوصاً مع اعلان اقتراب الحريري من اعتذاره عن التأليف.
فتصب الجهود الفرنسية تحديداً في منع الارتطام وامتصاص الغضب السني وتفجير الشارع وهذا يؤدي برأي واشنطن الى مزيد من تعزيز سيطرة حzب الله وامساكه بمفاصل الدولة اللبنانية.
وبالتالي يأتي التركيز الفرنسي الاميركي ايضاً على اجراء الانتخابات النيابية ودعم المجتمع المدني ومد خصوم حzب الله والتيار الوطني الحر بالمال اللازم لضمان تحجيمهما بالانتخابات النيابية المقبلة وإجرائها في وقتها.
وترى الاوساط ان اصرار الولايات المتحدة على سياسة العقوبات و”خنق” حzب الله لتحصيل تنازلات منه ومن ايrان وهذا لن يحصل.
كما يظهر جلياً في مهمة السفيرتين، مواصلة حصار حzب الله وتطويق مساعيه للتوجه شرقاً ولا سيما بعد مبادرة الsيد حsن نsرالله بخصوص البنزين والغذاء الايrاني. والذي ترى فيه واشنطن تجاوزاً للخطوط الحمر وكسراً للعقوبات على اrران وحzب الله وسوريا وحتى روسيا والصين لكونهم جميعا في محور سياسي متحالف بطريقة او باخرى.

شاهد أيضاً

الانتخابات النيابية

9 اشهر من التعطيل خسّرت حzب الله سياسياً وشعبياً

9 اشهر من التعطيل خسّرت حzب الله سياسياً وشعبياً كتب الصحافي علي ضاحي في جريدة …