موقع takarir.net  يطل على الحركة الثقافية والاجتماعية في طرابلس ويلتقي ناريمان الجمل

 موقع takarir.net  يطل على الحركة الثقافية والاجتماعية في مدينة طرابلس

مؤسِسة “صالون ناريمان الثقافي” ورئيسة “الاتحاد العربي للمرأة المتخصصة” ناريمان الجمل غانم: شغوفة بالعطاء ولدي طاقة على العمل الاجتماعي والانساني

ترشحي الى انتخابات العام 2018 مجرد بداية… وأطمح الى التغيير وتمكين المرأة وانشاء حديقة دامجة لذووي الاحتياجات الخاصة في طرابلس

 

خاص takarir.net

المتابع لمسيرة السيدة ناريمان الجمل غانم مؤسِسة “صالون ناريمان الثقافي”، ورئيسة “الاتحاد العربي للمرأة المتخصصة” والناشطة في المجتمع المدني، يكتشف رغم ان تجربتها في العمل الاجتماعي والانساني والسياسي والمدني لا تتجاوز العقد ونصف من السنوات، انها ليست مجرد “رقم ثقافي” او “يافطة” توضع وتزال في المواسم، او مجرد حدث يختصر في ساعة او ساعتين، او مجرد صورة جماعية لتجمع نخبوي اجتماعي وثقافي وربما سياسي ينتهي بمجرد مغادرة الضيوف والحضور الصالون الى منازلهم.  فمن يقف امام سيدة كناريمان الجمل، لا بد له ان يتيقن انه امام سيدة بأقل تقدير انها طموحة وتواقة للتغيير الاجتماعي والسياسي بإصرار وعزيمة ومن دون ان ترفع شعارات ضخمة واستعراضية وهي غير قادرة على تحقيقها. امكاناتها المادية ذاتية وهي تتعامل مع صالون ناريمان الثقافي ومع “الاتحاد العربي للمرأة المتخصصة” كولد من اولادها الثلاثة: ابنتها الطبيبة النسائية التي تزوجت اخيراً من طبيب جراح وابناها اللذين يتابعان دراستهما في الخارج. وما يميز ناريمان الجمل اخيراً انها لا تعتبر العمل السياسي او الاجتماعي للوجاهة او للبروز او كمصدر عيش او استرزاق، لكنها تعتبره محطة من محطات التحدي والنضال يستحق ان يخاض وان يُعطى بعض الجهد وبعض الوقت.

 

وطننا بلا إعادة تأهيل

وتقول الجمل  خلال لقائها رئيس تحرير موقع   takarir.net  الصحافي علي ضاحي في منزلها في طرابلس، انها ناشطة مدنية طامحة الى التغيير، وهي شغوفة بالعمل الاجتماعي والانساني ولديها قدرة على العطاء بالوقت والجهد ومساعدة الناس بالوسائل المتاحة وهي تطوعت في اكثر من جمعية ومجال انساني واجتماعي.

وترى الجمل في حديث خاص للموقع، ان لبنان خرج من الحرب الاهلية ومن دون ان يُعاد “تأهيله” على المستويات كافة، حيث قفزنا فيه من مرحلة الحرب الى مرحلة السلام بكبسة زر. وتقول انه لم يحدث إعداد للناس للانتقال بين المرحلتين، ولم تحصل محاسبة للمسؤولين عما حدث من حروب وويلات. وكذلك لم يحصل تأهيل صحي ونفسي وإجتماعي، او تعداد جديد لعدد السكان والمقيمين في لبنان.

تطوع

وتشير الى ان إنطلاقتها في العمل الاجتماعي والتطوعي كانت في الصليب الاحمر اللبناني وانخرطت قبل انتخابات العام 2013 والتي لم تحصل فيما بعد بفعل التمديد، في “الحملة المدنية للاصلاح الانتخابي” ثم تنقلت بين “التجمع النسائي الديمقراطي” وجمعية “سوا مننجح” ، فقطاع المرأة في تيار العزم والذي انتسبت له لإهتمامها بالقطاع السياسي، حيثُ كان هناك توجه لديهم لإستحداث قطاع للتمكين والتثقيف السياسي،  ولكن ذلك لم يتحقق طيلة عام ونصف العام وحتى الآن، الى ان قررت العمل منفردة في مشروعها الثقافي “صالون ناريمان الثقافي” في العام 2014.

وقبل عودتها الى لبنان للاستقرار في العام 2009 كانت مقيمة في دبي مع زوجها المهندس الميكانيكي علي غانم حيث كانت تعمل في قنصلية كندا في دبي وهي تحمل الجنسية الكندية. وخلال اقامتها في كندا تطوعت في العام 1997 في المنظمة النسائية الكندية الافريقية وساعدت اللاجئات الصوماليات في التواصل مع الحكومة الكندية خلال موجة الهجرة للصوماليين الى كندا.

صالون منزلي

وتقول ان ما يميز صالونها انه عبارة عن صالون في منزلها يتسع لخمسين شخصاً حيث للثقافة والمعرفة والشعر واالدب والفنون والسياسة مكان ومتسع للنقاش وتبادل الافكار والآراء. وهو ليس قاعة او منتدى، فهو صالون ادبي وثقافي في وقت صارت فيه الصالونات من هذا النوع ظاهرة مع تراجع وتيرة تأسيس الصالونات الملونة بصنوف المعرفة والعلم والثقافة كافة.

وتضيف: وحتى في المجتمعات الاوروبية والفرنسية والايطالية كانت هذه الصالونات موجودة منذ عشرات السنين، وكانت المرأة تصنع الحدث من هذه الصالونات ويُصنع القرار فيها من اهل السلطة والسياسة والمرأة هي  اساس النسيج الانساني والاجتماعي.

فاتحة خير

ومنذ تأسيسه تقول الجمل عُرض عليها توسيع الصالون ليكون في نادي وقاعة ومركز ثقافي وبعيد من منزلها، لكنها ترفض ذلك وتعتبر ان بقاءه في منزلها يضمن استقلاليته وعدم تأثره بأي توجه حزبي او سياسي.

الموسم السادس

وتلفت الى ان الصالون يدخل موسمه السادس، واستضاف خلال مواسمه الخمسة الماضية  شخصيات كثيرة منها: السيدة رباب الصدر والاعلامية رابعة الزيات والاعلامي ريكادو كرم والاعلامي وليد عبود والوزير عبد الرحيم مراد والوزير فيصل كرامي والوزير جان اوغاسبيان والوزير نقولا نحاس والشيخ احمد الحريري وكثر غيرهم. وتؤكد انها عروبية وقومية النَفس والهوى ولكن الصالون منبر منفتح طائفياً وسياسياً.

وتشير الى انطلاق الموسم السادس بات قريباً وهي زارت اخيراً وزير الثقافة محمد داوود ليكون ضيف الصالون وعلى مقربة من اعلان فعالية طرابلس مدينة ثقافية.

 

الاتحاد العربي للمرأة المتخصصة

وعن تأسيس “الاتحاد العربي للمرأة المتخصصة” تؤكد انه تأسس في كانون الاول من العام 2015 في القاهرة وهو منبثق عن مجلس الوحدة الاقتصادية التابع لجامعة الدول العربية. وتقول ان التأسيس كان على يد الامين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية السفير محمد الربيع وبالتعاون مع الامين العام المساعد الاسبق للجامعة العربية محمد التويجري. والربيع والتويجري يؤمنان بدورهما، بأن المرأة اساس الحركة الاقتصادية في العالم العربي. وتقول ان البنود الاساسية للاتحاد العربي للمرأة المتخصصة هي تمكين المرأة توعوياً وإنمائياً وإجتماعياً. وترى ان اذا سارت الامور كما يجب وعُمل على الفكرة والاتحاد، وتوسعت المشاركة النسوية فيه في كل بلد عربي، سيكون اكبر تجمع نسوي في العالم العربي.

وتقول ان ما يميزه هو ان نظامه الداخلي ينص على وجوده الجغرافي في طرابلس بينما تتركز كل الاتحادات الاخرى في العاصمة بيروت. والرهان يبقى دائماً على نشاط المرأة الطرابلسية الحاضرة في كل المجالات. وتشير الى ان بعض من التمويل للاتحاد يأتي من المؤسسات الطرابلسية وبعض الشخصيات والفاعليات لكن هذا التمويل غير كاف وفي حاجة الى ملاءة مالية اكبر، فلا يكفي العشاء السنوي لتأمين حاجات الصندوق المالية، والذي يتم التبرع فيه لصالح تقديم منح للتعليم الجامعي من الاتحاد في لبنان. ويضم الاتحاد في صفوفه نخبة من السيدات الاكاديميات والمتخصصات والرائدات في مجالهن ويتوزعن على المحافظات الخمس.

الانتخابات النيابية

وعن ترشحها الى  الانتخابات النيابية في العام 2018 ، تعتبره الجمل بداية وهي ستكمل مسيرتها نحو الانتخابات النيابية المقبلة. وترى ان الخطوة الاولى هي في البناء والتعويل على الاستمرارية.

وتؤكد ان طموحها ان يكون للاتحاد فروع في المحافظات الخمس وان تؤمن تمويل لانشاء مراكز تمكين ومتابعة وتثقيف للمرأة في المناطق.

حديقة عامة دامجة

وتكشف ان المساعي كبيرة لانجاز حديقة عامة دامجة لذووي الاحتياجات الخاصة وهي تقع على مدخل طرابلس بجانب مسجد طبارة ووراء مستشفى السلام ومساحتها 8 آلاف متر مربع. وتشير الى انها انجزت الدراسات الهندسية اللازمة مع شركة متخصصة والارض هي مُقدّمة من بلدية طرابلس مع تقديم الموقف والذي يتسع لـ200 سيارة  وتكلفة الحديقة تقارب الـ4 مليون دولار وهناك جهود تبذل لتأمين تمويل لانجاز هذا المشروع واهتمام من السفارات العربية.

أما لبنانيًا، فقد أبدت جهة سياسية منذ ايام رغبةً في تبّنيه وتمويله.

 

 

 

 

شاهد أيضاً

دروع تكريمية للدكتور اسد شرف الدين

طبيب وجراح العيون أسد شرف الدين:”حكيم عيون” محب للموسيقى والسياسة

الطبيب الجراح وصاحب مستشفى العيون اللبناني أسد شرف الدين: “قاهر العمى” و”أبو الفقراء” في عيونه …