بلدية طرابلس مسلوبة الهيبة والقرار

بلدية طرابلس مسلوبة الهيبة والقرار

خاص “تقارير.نت “/ د. محمد عبد الحميد شمسين

عندما انتخب هذا المجلس البلدي سنة 2016 كانت صفعة للسياسيين أراد بها الشعب ان يصحيهم من غفوتهم وعدم اكتراثهم لمتطلبات المدينة .
فكانت النتيجة نجاح لائحة ضدهم بـ ١٦ عضوا” ، ولولا التدخلات الجانبية لحصدوها كاملة ب ٢٤ عضوا” . مع العلم ان معالي اللواء اشرف ريفي لم يكن يتوقع هكذا نتيجة وإنما كانت غايته حصد بضعة مقاعد لتبيان الاحجام . فكانت الصدمة للواء قبل الاعداء لأنه لم يعد العدة لذلك . هذا الأمر ادى الى عدم الانسجام بين الأعضاء الـ ١٦ لانه لم يكن هناك مشروع واضح ومتفق عليه ، إلى ان وصلنا الى ما نحن عليه اليوم . فالاعضاء في حيرة من امرهم واختلطت الأوراق وضاعت المدينة .
واليوم ونحن على أبواب انتخابات رئيس لبلدية طرابلس تتزايد التنبؤات والتحليلات، وآخرها الفصل بين رئاسة الإتحاد ورئاسة المجلس البلدي. وهذا الطرح كنت قد عرضته سنة ٢٠١٥ عندما كنت عضواً في المجلس البلدي السابق على دولة الرئيس سعد الحريري، في عهد د. نادر الغزال ، أمام أعضاء مجلس بلدية طرابلس آنذاك ، أعجبه الطرح ولكنه لم يمر .
ان رئيس بلدية طرابلس لم ولن يملك “عصا” سحرية ما لم يجتمع عليه القرار الشعبي والسياسي والأمني ، فهو موقع يتعاطى كل هذه الشؤون .
ولن تعود هيبة رئيس البلدية ما لم يتم الإقرار بشرعيته كحاكم لمدينة طرابلس (GOVERNOR) كما باقي مدن العالم.
المشكلة ليست بالرئيس وإنما في التدخلات بشؤونه كاملة .

 

شاهد أيضاً

ناجي وشمس الدين

فاعليات طرابلس تجتمع في لقاء “لبنان اليوم.. أرقام ومؤشرات” بدعوة من طه ناجي

فاعليات طرابلس تجتمع في لقاء “لبنان اليوم.. أرقام ومؤشرات” بدعوة من طه ناجي تحت عنوان …