قاسم صالح
قاسم صالح

“الاحزاب العربية” هنأت خامنئي ورئيسي بذكرى إنتصار الثورة الايرانية: غيّرت وجه المنطقة

“الاحزاب العربية” هنأت خامنئي ورئيسي بذكرى إنتصار الثورة الايرانية: غيّرت وجه المنطقة

هنأ الأمين العام للمؤتمر العام للأحزاب العربية قاسم صالح، الامام السيد علي الخامنئي ورئيس الجمهورية الايرانية الشيخ ابراهيم رئيسي بـ”الذكرى الثالثة والأربعين للثورة الإيرانية المجيدة التي قادها وصاغها آية الله الإمام الخميني قدس سره، والشعب الإيراني الصديق “.

وقال صالح في بيان :” نستذكر في هذه المناسبة المباركة الانتصارات التي حققتها الجمهورية الإسلامية الإيرانية، عسكرياً، وعلمياً، وإنسانياً، وسياسياً للشعب الإيراني ولأحرار العالم ، والتي شكلت منعطفاً هاماً في حومة الصراع بين الحق والباطل وبين سيادة الشعوب والاستعمار الجديد ومحاولاته الدؤوبة للهيمنة على دول المنطقة “.

وأشار الى ان “هذه الثورة أعادت التوازن في المنطقة والعالم، بدءا بأولى انجازات الثورة المجيدة وهي إغلاق سفارة العدو الصهيوني ورفع علم فلسطين عالياً في سماء طهران التي طهرت بهمة الشرفاء والمقاwمين”.

وتوجه صالح الى خامنئي ورئيسي، مؤكدأ “التقدير العميق لمواقفكم التاريخية قيادة وحكومة وشعباً في دعم فلسطين وقضيتها العادلة وتضامنكم ودعمكم للشعب الفلسطيني في الدفاع عن حقوقه المشروعة والذود عن مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك ودعم المقاwمة الفلسطينية البطلة بكافة الوسائل في مواجهة كيان الاحتلال الصهيوني”.

وأشاد بـ”المواقف الداعمة للشعبين السوري في مواجهة الإرهاب وصون وحدة وأراضي الجمهورية العربية السورية، واليمني الذي يواجه حرباً سعودية إماراتية مدعومة من الغرب والكيان الصهيوني، ولا ننسى موقفكم الواضح الثابت لدعم المقاwمة الإssلامية اللبنانية منذ انطلاقتها ودعم الشعب اللبناني خاصة في حرب تموز وما تلاها”.

وشدد على “الموقف الثابت في دعم جهود الجمهورية الإssلامية الإيرانية التي تخوض اليوم مواجهة كبرى ضد كل صنوف الاستعمار وضد الصلف والعنجهية الأمريكية التي تريد النيل من شعوبنا، لكن إيران بحكمة قادتها ووفاء شعبها قاwمت وصبرت وانتصرت وقادت معركة تحرير الإنسانية من كل محاولات الاستعمار الجديد”.

واضاف :”المتابع لمسار الانجازات العلمية والعسكرية وقدرة إيران على مواجهة العقوبات يدرك عظمة هذا الشعب وحكمة قيادته ونحن على ثقة أن من صنع ثورة غيرت وجه التاريخ هو القادر على أن يستمر في تحقيق الانتصارات وصنع المستقبل الذي يليق بشعوبنا”.

وختم :”نتمنى لكم التوفيق والسداد في مهامكم ومسؤولياتكم و للشعب الإيراني الصديق كل النجاح والتفوق والانتصار، دمتم للحق والجهاد”.

شاهد أيضاً

الشيخ اللحام متحدثاً في الندوة

محاضرة للشيخ اللحام حول مفهوم التراحم في معرض الكتاب ال50 في طرابلس

محاضرة للشيخ اللحام حول مفهوم التراحم في معرض الكتاب ال50 في طرابلس بدعوة من رئيس …