الغش بالبنزين يتزايد!
الغش بالبنزين يتزايد!

موقع takarir.net يفتح ملف المحروقات:تلاعب بالعداد وبأوكتان البنزين وخلطه بزيت النفط

موقع takarir.net يفتح ملف المحروقات على مصراعيه:
بعد إحتكار “المدعوم”..تلاعب بالعداد وبأوكتان البنزين وخلطه بزيت النفط
مصادر نفطية تؤكد الغش بالبنزين… ولا وجود لبنزين 98 اوكتان في لبنان!

خاص موقع takarir.net

منذ ايلول الماضي بدأ رفع الدعم عن المحروقات بشكل تدريجي وصولاً الى رفعه بشكل شبه كامل مع تشرين الاول وتشرين الثاني، ليبلغ سعر صفيحة البنزين الـ320 الف ليرة.
وصحيح ان البنزين بات متوفراً بشكل طبيعي ولكن “التفويلة” لم تعد حلماً فقط لانقطاع البنزين المدعوم ولوجود مئات السيارات، بل اصبحت حلماً صعب المنال ايضاً مع توفر البنزين المدعوم حيث اصبحت تفويلة السيارة تتراوح بين مليون ومليون و200 الف ليرة. وهذا المبلغ ليس متوفراً وفي ظل هذه الظروف الاقتصادية والمالية الصعبة.
الكارثة الكبرى دائماً هي ان المواطن اللبناني هو ضحية الاحتكار والإحتيال والغش، والكارثة الكبرى هي غياب الدولة ومؤسساتها الرقابية لوضع اليد على هؤلاء المتحكرين والغشاشين ومحاسبتهم.
وفي ظاهرة خطيرة للغاية ترتفع شكوى المواطنين من غش كبير يتعرضون له يومياً، من تلاعب بالعدادات في بعض المحطات وصولاً الى “تطيير” البنزين بسرعة بسبب خلطه بزيت النفط وصولاً الى خلطه بالماء كما حدث منذ ايام في احدى محطات الدامور، وليس انتهاءاً بتخفيض الاوكتان في البنزين اي بدل ان يكون اوكتان الصفيحة 95 اوكتان، تعمد بعض الشركات المعروفة الى استيراد البنزين قليل الاوكتان 92 و90 اوكتان.

الغش موجود

وتؤكد مصادر نفطية لموقع takarir.net وجود تلاعب وغش بالعدادات ونوعية البنزين وكذلك خلط بزيت النفط. كما تنبه اللبنانيين من خديعة وجود بنزين 98 لانه قليل ما يستورد وليس متوفراً بكثرة في لبنان.
وتدعو المصادر نفسها الوزارات المعنية الى القيام بواجباتها وملاحقة الغشاشين والمحتكرين لانصاف المواطن، الذي يعاني الامرين لتعبئة صفيحة البنزين.

شاهد أيضاً

الشيخ احمد قيس يلقي كلمته

المفكر احمد قيس وقع كتابه “العدل والعدالة” برعاية وزيري الثقافة والعدل: العدالة الكاملة هي سماوية فقط!

المفكر احمد قيس وقع كتابه “العدل والعدالة” برعاية وزيري الثقافة والعدل: العدالة الكاملة هي سماوية …