الدكتور علي رفعت مهدي
الدكتور علي رفعت مهدي

حاسبوا المجرمين في إنفجار المرفأ: لعنة الله على الظالمين!

حاسبوا المجرمين في إنفجار المرفأ: لعنة الله على الظالمين!

الدكتور علي رفعت مهدي

اي رئيس وزارة للبنان مهما كانت خطوط مجلسه الملّي والمذهبي تحت كرسيّه حمراء …
ايّ وزير كان له علاقة بأطنان المرفأ الكارثية الى اي طائفة او مذهبٍ او جهة ٍ انتمى
أي ّ نائب او مدير عام او قاض ٍ او موظف او حتّى مياوم كان له علاقة وعلم بما كان في العنبر رقم 12 في مرفأ بيروت
اي زعيم سياسي او حزبي او طائفي او ملّي او مذهبي سيدافع عن الفاسدين والمفسدين ناهبي وسارقي مقدرات لبنان وشعب لبنان …

لن يُسمّى بالإسم ؛ ولن يحاكم ويحاسب امام العالم كله ؛ وبين يديّ فقراء شعبه ممن سالت دماؤهم انهارا ؛ ودُمِّرت بيوتهم ؛ ونُهِبت ممتلكاتهم ؛ وهشِّمت صدورهم ؛ وضاعت في البحر ِ آثار اجسادهم الطاهرة والبريئة ؛ وتطايرت اشلاؤهم ؛ واحترقت آمالهم ؛ وفُجِعت قلوبهم … أيّ كائن من هؤلاء الفاسدين المفسدين في الأرض المدمنين على الرقص على جراح الفقراء والمنهكين والمتعبين … أيّ فرد منهم عليه ان يعلم ان مقصلة ثورة الأحرار ؛ الأبرار ؛ الأشراف من ابناء هذا الوطن سوف تطال رقبته الدنيئة ورأسه الخسيس … وان الله تعالى سيأخذهم اخذ عزيز ٍ مقتدر ٍ …
حقيقة تاريخية تعلمناها من سيدة الاباء الهاشمي الحسيني زينب بنت امير المؤمنين عليهم صلوات الله ورحمته حين خاطبت يزيد :” ولئن جَرَّت علَيّ الدواهي مُخاطبتَك، إنّي لأستصغرُ قَدْرَك، وأستَعظمُ تَقريعك، واستكبر توبيخك!!
فكِدْ كيدَك، واسْعَ سعيَك، وناصِبْ جهدك، فوَاللهِ لا تمحو ذِكْرَنا، ولا تُميت وحيَنا، ولا تُدرِكُ أمَدَنا، ولا تَرحضُ عنك عارها ( أي لا تغسله )، وهل رأيُك إلاّ فَنَد، وأيّامك إلاّ عَدَد، وجمعك إلاّ بَدَد!! يوم ينادي المنادي: ألاَ لَعنةُ اللهِ علَى الظالمين !
الا لعنة الله على الظالمين المفسدين القتلة المجرمين المزورين المتهمين الأغبياء المضلَّلين الناهبين السارقين …المتحاملين على المقاومة ِ والمقاومين ممن اتخذوا من سلطتهم في هذا النظام العفن الطائفي ملاذا … آمنين !!!

شاهد أيضاً

لقاء بين الرئيس بشار الاسد والنائب جبران باسيل (ارشيف)

التواصل مفتوح بين الاسد وباسيل… ولقاء جمع الاخير بالسفير السوري منذ 3 اسابيع

التواصل مفتوح بين الاسد وباسيل… ولقاء جمع الاخير بالسفير السوري منذ 3 اسابيع كتب الصحافي …

مؤسسة شمس الدين للصيرفة