الشيخ عد القادر فاكهاني
الشيخ عد القادر فاكهاني

نصيحة إلى نفسي وإلى البعض

نصيحة إلى نفسي وإلى البعض

الشيخ عبد القادر فاكهاني/ مسؤول إعلام “المشاريع”

هذا الكلام أقصد به النصيحةَ وليس الدخولَ في سجالات.

* لا تنتقدْ من يعملُ على أرض الواقع باندفاع وأمانة.
لا تنتقد من يصرف وقته بصدق لخدمة الناس.
قد يكون من تنتقده مقصرًا حينًا وقد يفوته شئ خطر أو لم يخطر في باله. ولكن تذكّر أنه يعمل ويجتهد ويبذل من وقته وجهده وربما من ماله.

* إذا أردتَ النصيحةَ فكلّم الشخصَ مباشرة أو تكلم مع من ينصحه. ولا تكن ممن يتسرعُ بالكلام ويتهورُ في المجالس ووسائل التواصل الاجتماعي.

* أنت ترى وتسمع بعضَ الأشياء ولكن لست مطلعًا على كل ما يجري. أحيانًا ترى صورة ولا تعلم ما وراءها. وأحيانًا ترى ظلالًا ولا ترى شخوصها. وأحيانًا لا ترى ولا تسمع. كل هذا لا يعني أن الأمر كما توهمت.

* استعلم وتحقق قبل أن تطلقَ الاتهامات.

* انظر في نفسك… أنت ماذا قدمتَ وماذا عملتَ وماذا خدمتَ الناس؟ هل ساعدتَ فقيرًا؟ هل مددتَ يدَ العون لأرملة أو يتيم؟ هل نظرتَ في حاجة جارك؟
هل أصلحتَ شأنَ بيتِك وأهلِك؟ هل نظرتَ في عيوبِ نفسك؟

* رويدًا رويدًا… أشفقْ على نفسك وعلى إخوانك.

* الوجع كبير… ولكن لا تكن أنت وجعًا آخر وجرحًا ينزف كل يوم.

شاهد أيضاً

الدكتور عباس خامه يار

عاشقٌ حافي القدمَين!

عاشقٌ حافي القدمَين! الدكتور عباس خامه يار * إنه حافي القدمين …! بالمعنى الحقيقي؛ وليس …