لقاء الاحزاب
لقاء الاحزاب

“لقاء الاحزاب” دان العدوان الاميركي على الطائرة الايرانية : التخلي عن سياسة الانحياز!

“لقاء الاحزاب” دان العدوان الاميركي على الطائرة الايرانية : التخلي عن سياسة الانحياز!

دان  لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية العدوان الأميركي الذي استهدف طائرة مدنية إيرانية فوق الأراضي السورية، والتي كان على متنها، من بين الركاب، مواطنون لبنانيون.
ورأى اللقاء أن”هذا العدوان الجديد-القديم، هو استمرار للسياسات الأميركية المتعاقبة، المرتكزة على الغطرسة والإستكبار والإجرام، والتي كانت وما تزال تضرب بعرض الحائط كل الأعراف والمواثيق الدولية، وتستبيح كل القيم الأخلاقية والإنسانية”.
وأكد أن “هذا العدوان مؤشر خطير جداً على انعدام التوازن لدى الإدارة الأميركية ورئيسها ترامب، يطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن بإدانته واستنكاره، كما يطالب كل الهيئات الدولية المعنية بالتخلي عن سياسة الانحياز لهذه الإدارة التي أصبحت تعرّض السلام الدولي للخطر”.
ولفت إلى أن “الوجود الأميركي على الأراضي السورية هو احتلال واعتداء على سيادة سوريا، ومن غير المقبول أن يستمر الصمت الدولي إزاءه، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى استمرار التصعيد والتوتر في المنطقة، وتتحمل تبعاته الإدارة الأميركية الظالمة والمجرمة”.

ذكرى ثورة يوليو

وفي أجواء ذكرى ثورة الثالث والعشرين من يوليو التي قادها الزعيم الراحل جمال عبد الناصر،حيا اللقاء روح القائد الكبير، الذي جسّد النضال بأروع صوره، في مواجهة الاستكبار الأميركي والغربي، وأرسى ثوابت المقاومة في مواجهة الاحتلال والهيمنة، من خلال مقولته الشهيرة “ما أُخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة”.
وإعتبر ان  “القائد الراحل جمال عبد الناصر كان مثالاً في الوعي والشجاعة، وعمل جاهداً خلال توليه المسؤولية على بث روح المقاومة لدى جماهير الأمة بعيداً عن العصبية القومية، عندما اعتبر الرجعية العربية عدواً كما الاستعمار، ولم يقبل أن يقارن بين الجنود الذين يقاتلون الأعداء، والملوك الذين يحكمون شعوبهم ويمنعونهم من التقدم والعلم”.
وأكد ضرورة “العودة ألى القيم النضالية والأخلاقية التي أرساها القائد الراحل جمال عبد الناصر، والتي تعبر عن القيم التي استطاعت من خلالها حركات المقاومة أن تحقق الانتصارات، وهي مدعوة إلى العمل على تحقيق التكامل الجهادي والنضالي فيما بينها وصولاً إلى تحقيق كامل الأهداف المشروعة حتى إزالة الكيان الصهيوني من الوجود”.

شاهد أيضاً

مهنا في الجامعة العربية

مهنا من الجامعة العربية: لم الشمل العربي ونصرة القضية الفلسطينية

مهنا من الجامعة العربية: لم الشمل العربي ونصرة القضية الفلسطينية “إن قضايانا الإنسانية المشتركة، ونضالنا …