اللجنة التطوعية لإجراء الإنتخابات في “الإسلامي العلوي”: لتشكيل لجنة انتخابات سليمة

كيف لمن حارب إجراء الانتخابات الشاملة ان يكون مشرفا عليها؟

اللجنة التطوعية لإجراء الإنتخابات في “الإسلامي العلوي”: لتشكيل لجنة انتخابات سليمة

نصحت اللجنة التطوعية لإجراء الإنتخابات في المجلس الإسلامي العلوي، في بيان امس “الجميع بضرورة الإسراع بتشكيل لجنة للإنتخابات تتمتع بمواصفات صحيحة وسليمة علمياً لأن المجلس المزمع إعادة تشكيله هو بيت للجميع ومرجعية لكافة أبناء الطائفة الإسلامية العلوية في لبنان وللإعتبار من الماضي القريب في ظل مناخ وطني يثور على الجميع”.

نصيحة اللجنة جاءت في بيان وذلك نصه:

“يسر اللجنة التطوعية ان تضع أبناء الطائفة الإسلامية العلوية الكريمة أمام النقاط التالية :
إن النائبين الكريمين الممثلين للطائفة (مصطفى حسين وعلي درويش) منذ إنتخابهما لم يصدر عنهما أي توجه جديّ يبرز نيّة صادقة لإجراء انتخابات شاملة للمجلس، وعوضاً عن ذلك حاربا الإنتخابات وسعيا بكل وسيلة ممكنة لإجراء تمديد مشوه للمجلس القائم المنتهي الصلاحية ، ودليل ذلك مشروع القانون الذي قدماه لمجلس النواب والذي يؤخر الإنتخابات بحد أدنى لعامين إذا صدقت النوايا ( ومشكك بها).
من إنتهاء الولاية في آذار 2013 ، لم يصدر عن المجلس والقييمين عليه أي إشارة توحي نبية صادقة لإجراء الإنتخابات (بل كان يتم الإعتراض لكل صوت نادى بها).
إن القائم مقام رئيس المجلس ( المُقال) حارب الإنتخابات منذ وفاة رئيس المجلس السابق متذرعاً بحجج واهية أصبح الآن ينكرها بعد أن ضاقت به السبل ومدعياً أنه مع إجراء إنتخابات شاملة لطالما سعي الى تعطيلها.
لذلك ترى اللجنة أن ما يجري من مشاورات ولقاءات يقوم بها طرفا الأزمة ومفتعلاها لن ينتج عنه إلا مزيداً من المماطلة والتسويف الذي قد يؤدي بدوره إلى غليان في الشارع ، وترى اللجنة كذلك أن استخدام الأدوات القديمة التي أُثبت فشلها لن يؤدي إلى أي نجاح ولو تغيرت الوجوه ، وتتساءل اللجنة :
كيف يمكن لمن حارب الإنتخابات سنوات وسنوات أن يشرف عليها بنفسه ؟
كيف يمكن لمن يريد المشاركة في الإنتخابات أن يضع المعاييروالمقاييس؟
كيف يمكن للمجلس بهيئتيه الشرعية والتنفيذية المنتهي الصلاحية أن يمتلك سلطة استنسابية تجعله يقرر منح صفة شيخ (عالم) دين من عدم ذلك ؟”.

شاهد أيضاً

عائلة الحاج سعيد علي احمد تعتذر عن تقبل التعازي يوم الاثنين

تعلن عائلة عميد آل احمد في حاريص المغفور له المرحوم الحاج سعيد علي احمد عن …

مؤسسة شمس الدين للصيرفة