“لقاء الثلاثاء”: لبنان على مفترق خطير ويعيش وسط أجواء إقليمية ملتهبة

“لقاء الثلاثاء”: لبنان على مفترق خطير ويعيش وسط أجواء إقليمية ملتهبة
للإسراع في تأليف حكومة اختصاص مصغرة وإستدركوا الأمر لأن الهيكل سيقع على رأس الجميع

عقد “لقاء الثلاثاء” اجتماعه الأسبوعي في دارة الراحل الكبير الدكتور عبد المجيد الرافعي، برعاية السيدة المناضلة ليلى بقسماطي الرافعي، حضره عدد من أعضاء المجتمع المدني، وتم استعراض مراحل “الإنتفاضة-الحراك” والأزمة التي يعيشها لبنان بسبب تلكؤ المسؤولين عن معالجتها وتمركز كل فريق خلف وجهة نظره الذاتية دون حصول أي تقدم في مسار الحلول التي تلبي مطالب الشعب. ونوهت الرافعي “بالمشاركة المميزة” لأعضاء اللقاء في الإعتصام في ساحة عبد الحميد كرامي-النور، وقالت: “هناك نية خارحية تريد إدخال لبنان كعامل في الصراع الإقليمي والدولي و إستعماله أداة في مواجهة لن ينتج عنها سوى خسارة كبيرة للبنان واللبنانيين وسوف تكون وطأتها أشد مما نعانيه اليوم”.
وإعتبر اللقاء أن “مسار التحرك الشعبي الذي لم يخمد بعد يومه ال-27، يزداد حضورا ومشاركة من مختلف فئات المجتمع، من نقابات مهنية وطلاب جامعات وربات منازل وغيرها، مما يؤكد تمسك الجميع بالمطالب المحقة، مؤكداً أنه “مهما تعددت المطالب وتنوعت فإن هناك أولوية ماسة لبعضها، حيث تشكل المدخل الصحيح للمعالجة الكاملة، أولها الإسراع في تأليف حكومة اختصاص مصغرة لا ترتبط بأي جهة سياسية وتزويدها بالصلاحيات الضرورية، من تشريع وتعيين جهات مخولة للبدء في المحاسبة للمرتكبين، مما يفسح المجال أمام تنفيذ كامل المطالب في فترة غير طويلة، وعلى هذه الحكومة إذا ما وُلِدت أن تحمل الثقة للداخل والخارج، والمراهنة على إمكانية قيام لبنان من جديد وعودته إلى الوضع الطبيعي”.
إن “لقاء الثلاثاء” يدرك أن تحقيق هذا الأمر ليس سهلاً خاصة أمام ما نراه من كباش سياسي بين أطراف السلطة لا يزال يؤخر تأليف حكومة للإنقاذ.
إن “لقاء الثلاثاء” يكرر والمرة تلو الأخرى أن لبنان على مفترق خطير جدا وهو يعيش وسط أجواء إقليمية ملتهبة يريد البعض أن تصل إليه نار الفتنة والاقتتال، من هنا على الغيورين على الوطن أن يستدركوا الأمر لأن الهيكل سيقع على رأس الجميع.

 

 

شاهد أيضاً

عائلة الحاج سعيد علي احمد تعتذر عن تقبل التعازي يوم الاثنين

تعلن عائلة عميد آل احمد في حاريص المغفور له المرحوم الحاج سعيد علي احمد عن …

مؤسسة شمس الدين للصيرفة