سيناريو الفوضى المتنقلة… والافلاس… والترويج للمنقذ

سيناريو الفوضى المتنقلة… والافلاس… والترويج للمنقذ
 
علي ضاحي خاص/ takarir.net
 
منذ قليل فتح الجيش دوار ايليا في صيدا، لكن اعاد مناصرو القوات اللبنانية قطع طريق جل الديب بالاتجاهين ونصبوا الخيم. وقبلهما قطعت كل طرق الشمال وبعض قرى البقاع من قبل مناصري تيار المستقبل واشتبكت مجموعة مع الجيش في العبدة. المشغل الراغب بالفتنة وبفوضى عارمة في كل الاتجاهات، يريد اشغال الجيش بالطرقات والتلهي عن صناع الفتن وقطاع الطرق الحقيقيين والمخططين للفوضى من الرؤوس الكبيرة المختبئة. ويرى هذا  المشغل في خطوة قطع الطرق ومنع الناس من الذهاب الى اعمالها والطلاب الى مدارسهم ويجبر المصارف على الاقفال ويعرقل بالتالي دورة الحياة عبر ضرب كل مقوماتها. بالاضافة الى فلتان سعر الدولار وغلاء الاسعار في كل السوبر ماركت والمحلات بنسب لا تقل عن 40 و50 في المئة. ومع غياب السيولة وتعطل الدورة المصرفية سيكون هناك شح في المحروقات والطحين والماء والمواد الغذائية وهذا سيؤدي الى فوضى مالية واقتصادية وحياتية.
إشغال الجيش وتعميم الفوضى والدفع نحو الحصار والازمة والافلاس، سيقابله في خطوات تصاعدية وتصعيدية الواحدة تلو الاخرى، ترويج هذا الفريق الذي يدير المواجهة في وجه العهد وحلفائه، لصورة منقذ او لاسم منقذ يأتي ويحمل معه بوادر انفراج. وقد يكون هذا المنقذ سعد الحريري او احد غيره. كل الازمة تدور من اجل رأس المقاومة وسلاحها ومن اجل خلق توازنات جديدة ومن اجل صناعة نموذج جديد لمنقذ جديد مطواع اميركياً ومطيع خليجياً وسعودياً.

شاهد أيضاً

نجيب ميقاتي

حzب الله على خط الأكثريّة لمرشح يُحافظ على «النكهة الوطنيّة» لفريقه

حzب الله على خط الأكثريّة لمرشح يُحافظ على «النكهة الوطنيّة» لفريقه كتب الصحافي علي ضاحي …