ضبط سير”مريخي”  للتحصيل مع حكم جزائي بحقي بعد 12 عاماً!

خاص تقارير.نت

القول ان دولتنا اللبنانية تنسى او تسامح او تخطىء او “بيرحلها قرش” فيه خطأ كبير اذ تلقيت عصر الخميس عبر مخفر صور نص قرار جزائي 2182/2017 صادر بحقي وهو كناية عن ضبط سير سجل بحقي بسبب وقوف سيارتي “وقوف على منعطف” ذات الرقم 173860 ب وذلك في محلة الطيونة بتاريخ 11 /9/2007 واصدر القاضي الجزائي المنفرد في بيروت “محكمة السير” قراراً بتغريمي 100 الف ليرة لبنانية وخلال 10 ايام من التبليغ اذا لم اعترض او ادفع قيمة الضبط تتحول كل عشرة الاف ليرة لا تدفع الى يوم سجن.

ما يدعو الى القلق والريبة والخوف من الاهمال او التسيب انني لم اعثر على السيارة بتاريخه اي محضر ضبط او الكرتونة البرتقالية ولم ابلغ طيلة الـ12 عاماً من تاريخ تنظيم محضر الضبط الامر ولم اعرف انني مرتكب مخالفة وقوف ممنوع على منعطف في الطيونة فكيف لاحد عاقل ان يركن سيارته في الطيونة وعلى منعطف وهي عبارة عن منطقة التقاء وتقاطع طرق فلا مجال لذلك.

راجعت قوى الامن الداخلي كوني لا اعرف شيئاً عن الضبط ولم ابلغ فيه قبل تحويله الى محكمة السير فقال لي مسؤول فيها ان بعد 40 يوماً يتحول من قوى الامن الى المحكمة لتحصيله واكد ان الشغل يصبح للقضاء.

والمضحك المبكي في الامر ان السيارة نفسها كانت قد سرقت من احد مناطق الجنوب وتقدم اخي ببلاغ عن فقدانها منذ سنوات ولم تعثر عليها القوى الامنية حتى تاريخه بينما تذكرت الضبط الذي بقي حتى تاريخه كشاهد على “الجرائم” التي ارتكبتها بحق احد منعطفات بيروت!

وفي خضم مكافحة الفساد واعلان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون انه ينظم مؤتمراً لتنقية القضاء فنقول له آن الآوان لاجتثاث الفاسدين اينما وجدوا ولا ضير من ورشة تحديث القوانين وإسقاط البالي منها وحان الوقت لكي يتخذ القضاء اجراءات لتسريع الاحكام وبت الدعاوى امامه.

وللتذكير بمأساة 200 عائلة من مجموعة الوسيط وجريدة صدى البلد وشركة انتغرا وصوت الموسيقى ومجلة ليالينا فحتى الساعة ما زالت التعويضات البالغة ملياري ليرة عالقة امام محاكم العمل في بعبدا بينما يلاحق محامو اصحاب الحقوق العصابة المؤلفة من بشار كيوان ومجد سليمان ومن لف لفهم بجرم الافلاس الاحتيالي وحرصاً على القضاء واحتراماً له ومع اجلالنا له نرجو ان تسرعوا بالاحكام وان تزجوا عصابة كيوان وسليمان في السجن.

اما قضية الضبط فسالاحقها امام القضاء وساقدم اعتراضاً في قصر العدلية ببيروت الثلاثاء حتى لا يكون غيري عرضة لاحداث مشابهة فاليوم الصق بي ضبط سير مع حكم منذ 12 عاماً ولا اعرف عنه شيئاً وغداً من يدري ماذا يلصق بي او بغيري؟

الصحافي علي ضاحي

شاهد أيضاً

من مسرحية السعيد عن سيرة بيكون

المفكر محمد السعيد يُحوّل سيرة “بيكون” الى مسرحية لتحطيم اصنام العقل

المفكر محمد السعيد يُحوّل سيرة “بيكون” الى مسرحية لتحطيم اصنام العقل خاص takarir.net يعيد موقع …