كرامي متحدثاً خلال التوقيع
كرامي متحدثاً خلال التوقيع

كرامي خلال رعايته توقيع “موانىء الفيروز” لعلي ضاحي: المؤلف وكتابه يشبهان لبنان وطرابلس بتنوعهما

كرامي خلال رعايته توقيع “موانىء الفيروز” لعلي ضاحي: المؤلف وكتابه يشبهان لبنان وطرابلس بتنوعهما

برعاية وحضور النائب فيصل عمر كرامي وبدعوة من دار “زمكان” اقيم حفل توقيع المجموعة الشعرية الأولى “موانىء الفيروز” للصحافي والكاتب علي ضاحي وذلك في قاعة المؤتمرات في الرابطة الثقافية طرابلس.
الحضور
وحضر الحفل محمد كمال زيادة ممثلا اللواء النائب اشرف ريفي، الدكتور عمار كبارة ممثلا النائب د. طه ناجي، رئيس الرابطة الثقافية الصحافي رامز الفري، منسق التيار الوطني الحر في طرابلس سامر الرز، وعميد الثقافة والفنون في الحزب السوري القومي الاجتماعي الدكتور كلود عطية على رأس وفد ضم ايضاً الصحافي والكاتب الياس العشي، وممثل للرابطة الثقافية العلوية ورئيسها نور عيد، مسؤول حزب الوفاء اللبناني في طرابلس مصطفى بدرة، رئيس جمعية كشافة الغد القائد عبد الرزاق عواد ، رئيس اللقاء الشعبي في طرابلس الدكتور باسم عساف، رئيس الاكاديمية الدبلوماسية الدولية الدكتور عمر الحلوة، ممثل جمعية الوفاق الثقافية وهبة الدهيبي، رئيس جمعية اراء الثقافية خالد الحجة وحشد من الشخصيات والمهتمين.
حمود
بداية بالنشيد الوطني اللبناني ثم كلمة ناشر دار “زمكان” الرسام الكاريكاتوري والروائي عبد الحليم حمود.
وتحدث حمود عن استراتيجية دار “زمكان”، الذي يطلق كتبه على أرجاء الوطن من بيروت الى صور والنبطية وبعقلين وصولا الى طرابلس، المدينة التي تعانق التاريخ وتستنطقه. ثم قدم الشاعر والاعلامي علي ضاحي، مستعرضا بداياته مع الحبر والورق، وصولا الى موقع “تقارير” الالكتروني، واطلالاته كمحلل من على الشاشات اللبنانية والعربية، ليكون ديوان “موانئ الفيروز” مفاجأته للوسط الاعلامي والثقافي.

ضاحي
وتحدث الصحافي والكاتب علي ضاحي، فقال:” يطيب لي ويشرفني ان احضر بينكم اليوم ..بين اهلي واخوتي واحبتي في طرابلس الفيحاء، طرابلس الشهادة والكرامة والعزة والانتصار والمقاومة، واهل المروة والشهامة والشعب الكادح والصابر ورجال الاستقلال والدولة في زمن عز فيه الرجال الرجال”.
واضاف :”من على منبر الرابطة الثقافية في طرابلس الابية وحيث اقف اليوم بين اهلي واحبتي سعيداً حضوري بينكم وسعيد بحضوركم ، كلي ثقة ان تصل كلمات وصفحات موانىء الفيروز الى قلوبكم فرداً فرداً”.
وختم ضاحي :”اشكركم فرداً فرداً على حضوركم الكريم، واشكر معالي النائب فيصل كرامي على رعايته الكريمة وللرابطة الثقافية وللزميل والاخ رامز الفري على كل جهوده الطيبة”.

كرامي
ومن ثم كانت كلمة راعي الحفل النائب كرامي الذي قال :”عندما دخلت هذا الصرح الرابطة الثقافية اختلطت المشاعر مع الافكار، لما يحمله هذا الصرح الضخم الثقافية الحضاري لطرابلس من تاريخ الثقافة والفن والأدب والشعر والنثر.
والحقيقة عندما نتكلم عن طرابلس وعن تاريخ طرابلس الحديث، لا نستطيع الا ان نذكر الرابطة الثقافية وما يربطنا نحن كآل كرامي بهذا الصرح العريق تاريخا وحاضرا ومستقبلا فانا كنت طفلا صغيرا عندما كنت آتي الى هنا اشاهد المسرحيات و احضر معارض الكتاب التي كانت تقام دائما في رعاية رئيس الحكومة.
فقد كان عمي الشهيد رشيد كرامي الذي التقيته مرارا في هذا الصرح ، كان يحرص ان ياتي رغم الظروف الامنية والسياسية الصعبة ف هنيئاً لمن حافظ ومن قام بواجباته تجاه مدينته
كنت ادردش انا والأخ رامز في الرابطة الثقافية وقد اسر لي ان اكثر الموجودين وكل الموجودين هنا هم من المتطوعيين.
فهذا ما نحتاجه دائما في طرابلس متطوعين من اجل المدينة ومن اجل ثقافه وعلم المدينة لنحافظ على ماهية وصفات طرابلس وهي مدينة العلم والعلماء.

ثانيا اشكر الاستاذ عبد الحليم حمود على المقدمة المختصرة ولكن المعبرة وانا أزيد عليها بانه نعم نحن ورثنا المبادئ والقيم وكان والدي دائما يكرر بأن الكرامة اغلى من المال .
طبعا واجبنا وهدفنا ان نحافظ على مبادئنا وناسنا واصحابنا وقيم ومبادئ واخلاق وصفات هذه المدينة التي تتمتع بها والتي نحن جزء منها، و نتمتع ب صفاتها التي تشبهنا و نشبهها وطبعا الظروف التي تمر بها البلاد صعبة جدا والظروف التي تمر بها طرابلس اصعب وأصعب
لان طرابلس عانت من الحرب الأهلية ومن الإنماء الغير متوازن والتسويات التي اتت تباعا التي استثنت طرابلس من كل شي واصبحت هي التنفيسة في كل لبنان فاي زمن كان فيه مشكل لتقطيع تسوياتهم وصفقاتهم، كانوا دائما يستعملون طرابلس ك صندوق بريد او كرسائل متبادلة ودفعنا ثمن الحرب ودفعنا ثمن السلم والانماء الغير متوازن والتسويات ،والان عندما أتى الانهيار الاقتصادي لم يكن لدينا مناعة نهائيا ونتيجة عدم المناعة تأثرنا اكثر من غيرنا ولكن نقول او نستشهد بالحديث الشريف ، الخير بي وبأمتي الى يوم الدين ويبقى الخير موجود في هذه البلد.
وتابع كرامي: “نحن نفتخر ب طرابلس لان لا احد في لبنان يسال كيف تعيش هذه المدينة وكيف تستمر ، المدينة متسمرة لان فيها طيبة وأصالة وصفات ليست موجودة في ولا مدينة في لبنان ونرى ان كل الناس لبعضها ف اي شخص مرض يركض الجميع لمساعدته ، فهذا المدينة نفتخر بها .
وتحدث كرامي عن كتاب الصحافي ضاحي، فقال :”ان الاستاذ علي والاخ علي المتعدد المواهب الذي يشبه لبنان بتنوعه فهذا الرجل شهادتنا به مجروحه صحافي متابع ومحاور واخيرا شاعر وهذا شيء مميز .
فقد اهداني كتابه منذ اسبوع فتصفحته واحتفظت فيه لان به من المشاعر والاختصار ما يعبر عن الرهافة بالاحساس عند الاستاذ علي والسبب الثاني اننا يمكن ان نستعمله في كل المناسبات الاجتماعيه.
فشكرا لحضورك وان تبقى الثقافة والشعر و الادب يجمعنا في طرابلس هذه المدينة العلاقة بإذن الله بالفرح والمحبة وان تكون الايام افضل ب وجودكم.
وفي الختام وقع ضاحي الكتاب للحضور واخذت الصور التذكارية.

شاهد أيضاً

مكية بين القادة المشاركين في مصر

“كشافة المشاريع” تشارك في “الدراسة العربية لتأهيل قادة التدريب” في مصر

“كشافة المشاريع” تشارك في “الدراسة العربية لتأهيل قادة التدريب” في مصر شارك مفوض بيروت في …