الشيخ احمد قيس يلقي كلمته
الشيخ احمد قيس يلقي كلمته

المفكر احمد قيس وقع كتابه “العدل والعدالة” برعاية وزيري الثقافة والعدل: العدالة الكاملة هي سماوية فقط!

المفكر احمد قيس وقع كتابه “العدل والعدالة” برعاية وزيري الثقافة والعدل: العدالة الكاملة هي سماوية فقط!

وقع رئيس مركز الدراسات القرآنية والمفكر اللبناني والاستاذ الجامعي الدكتور أحمد محمد قيس، كتابه الجديد “العدل والعدالة من منظاري القانون البشري والدين السماوي دراسة مقارنة”، والذي صدر اخيراً عن دار البيان العربي في لبنان ودار الملتقى في القاهرة، برعاية وزيري الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى والعدل القاضي هنري الخوري وذلك خلال احتفالية حاشدة في قصر الاونيسكو.

كلمة المرتضى
والقى الوزير المرتضى ممثلا بالمحامي سليمان علوش كلمة أكد فيها أن “الحاجة للعدل هي تماما كالحاجة للخبز ، ولكنه خبز الكرامة والعزة الإنسانية وأن العدل سيبقى ملاذ الجميع”.
وأضاف: “لا بد أن نبحث عن إنسان العدل، فلا قيامة لقانون ولا سيادة لحق بعيدا عن الإنسان الذي يحمل هم الإنسان كله فلا يفرط ولا يطغى”.

قيس
بدوره اكد الشيخ قيس انه “توجه في عناوين كتابه الى الذين يعملون في الجانب الحقوقي والتشريعي والقانوني”.
واضاف :” وعلى سبيل المثال هنالك اشكالية تقول: كيف ينسجم الايمان بالله عند معظم الحقوقيين مع تاريخ ونشأة وتطور القوانين؟
وهم يقولون ان القانون نشأ في المرحلة الاولى في الكهف. فالانسان تعرف على السلطة لأول مرة في الكهف. ومن بعدها السلطة الابوية والعائلة فالمجتمع حتى تشكلت النواة الاجتماعية والتعامل بين المجتمعات وحتى وصولنا الى التاريخ الحديث”.
وتابع :”الاشكالية هي ان كل الدارسين في الحقوق وطلاب القانون، يدرسون نظرية النشوء والارتقاء. والانسان اصله حيواني اي من القرد. وهو تطور وتعرّف الى القوانين وحاجة المجتمعات اليه، ومن ثم اتت الرسالات السماوية كرسالات اصلاحية، فكيف تنسجم هذه النظرية مع الاسلام؟ وهذه الاشكالية كبيرة.
ولكن في طرف التشريع الاسلامي، هناك نظرية تقول ان الانسان خلق كاملاً ومستقلا ومكلفاً منذ اللحظة الاولى لوجوده على هذه الارض”.
وأردف: “اما الاشكالية الثانية فهي من منطلق الايمان بالله، ونحن نعتقد ان كل الذين يعملون في الساحتين التشريعية والقانونية، هم من المؤمنين بالله سواء اكانوا من المسلمين او المسيحيين او اليهود.
والسؤال هو كيف يمكن ان ينسجم الاعتقاد بوجود الخالق والمعبود الاول والاوحد والاعتقاد بيوم الحساب، والاعتقاد بإمكانية اقامة العدالة في الارض؟
واشار قيس الى ان “العدالة لا يمكن ان تتحقق بكامل وجودها على الارض واذا حصل ذلك فيصبح يوم الحساب لغو وقبح العقاب بلا بيان للجرم المرتكب، اي من الظلم ان يحاكم المرء على جرمه مرتين. والله تعالى عن الظلم وترفع عنه، ويقول في محكم كتابه : “وما كان ربك بظلام للعبيد”.
وتابع متوجهاً الى القضاة بالقول: “انت ايها القاضي المحترم، عندما تقضي وتفض الخصومات بين العباد، إعلم انك تقضي بحسب الظاهر، ولا تحقق اي شي من معاني العدالة الا بالشكل الظاهر وحسب القوانين الوضعية.
وسوف تأتي في يوم من الايام مع سائق وشهيد فهذا الامر يحتاج الى نوع من التواضع والانتباه وهم اهل لذلك”.

واضاف :”هناك سؤال ثالث وهل صحيح ان البشرية وبما صارت تمتلكه من امكانات وقدرات تكنولوجية وادوات معرفية، تستطيع ان تنشر العدالة وبسطها على المعمورة. هناك من يقول نعم وانا اقول لا في الكتاب واشرح لماذا”.
وشكر الشيخ قيس الوزيرين مرتضى والخوري على الرعاية، ووزير الثقافة على كتابته مقدمة الكتابة وحضور ممثله المحامي سليمان علوش.
كما شكر الحضور الذين تكبدوا مشقة الحضور من طرابلس والبقاع والجنوب ومن كل انحاء لبنان، رغم اننا نعيش في لبنان زمن الانتكاسات على كل الاصعدة :الاجتماعية والمعيشية والحياتية والثقافية والديني.
وأشاد بالحضور والذي يعطي دفعاً لأي مشتغل في ميادين الكتابة والثقافة مستقبلا.ً

الحضور
وغصت القاعة بالحاضرين من النخب الثقافية والروحية ورجال الدين وممثلي المقامات الروحية والمهن الحرة وممثلي المستشاريات الثقافية لبعض الدول الممثلة دبلوماسيا في لبنان وقضاة ومحامين.
وحضر ممثل الامين العام ل”حزب الله” السيد حسن نصرالله الشيخ الدكتور علي جابر، ممثل شيخ العقل لطائفة الموحدين الدروز الشيخ سامي ابي المنى الشيخ عامر زين الدين، وفد علمائي من دار الإفتاء اللبناني، وفد علمائي من “تجمع علماء الدين المسلمين” برئاسة الشيخ غازي حنينة، والقاضي الشيخ الدكتور يوسف عمرو، والشيخ رامي الفري ووفد من نادي الشرق برئاسة ايلي السرغاني، وممثلي النقابات من طب وصيدلة ومحاماة.
افتتح الحفل بالنشيد الوطني ثم توالت كلمات أشادت ب”الأعمال الثقافية والإبداعية في ظل الأوضاع الصعبة التي يعانيها لبنان، فبالرغم من ذلك ما زال لبنان يُبدِع عبر مفكريه و مثقفيه على كل الأصعدة الأكاديمية والفكرية”.
نزال
وكانت كلمة لمدير دار “البيان العربي للطباعة والنشر والتوزيع للدكتور أحمد نزال اشاد فيها ب”عمق الكتاب وتأثيره على الحياة الثقافية وخاصة في مجال الأبحاث والدراسات القضائية والأكاديمية عن مفهومي العدل والعدالة”.
وتلى توقيع الكتاب والذي تم إهداؤه مجانا بطلب من المؤلف ليصل لأوسع شريحة ممكنة من المهتمين بالقراءة والتعلم.
وتم تكريم الدكتور قيس عبر إهدائه دروعا تكريمية “تقديرا لجهوده اللافتة على صعيدي الثقافة والإبداع: من جمعية “أبناء ساحل المتن الجنوبي لبيروت” عبر رئيسها يوسف جابر، وتكريمه أيضا عبر القيمين على موقع “رادار الإخباري” عبر بهاء حلال.
وقدم الاحتفالية الدكتور علي عزالدين، حيث شكر ممثلي ورعاة الحدث، مستذكرا المبدعين الراحلين عبر تقديم تحية للراحل الشاعر عصام العبدالله، وقراءة مقتطفات من قصيدته “اربعة وجوه للامام علي”.
واختتم حفل التوقيع بكوكتيل على شرف الحضور كما وزع الكتاب مجاناً عليهم.

شاهد أيضاً

وفد "المشاريع" خلال لقائه السفير اشرف دبور

وفد “مشاريعي” عزى دبور بالشهداء: شجب الاجرام الصهيوني في غزة

وفد “مشاريعي” عزى دبور بالشهداء: شجب الاجرام الصهيوني في غزة استقبل سفير فلسطين في لبنان …