الانتخابات النيابية
الانتخابات النيابية

9 اشهر من التعطيل خسّرت حzب الله سياسياً وشعبياً

9 اشهر من التعطيل خسّرت حzب الله سياسياً وشعبياً

كتب الصحافي علي ضاحي في جريدة الديار ليوم الثلاثاء 27 تموز 2021

9 اشهر كانت كفيلة بالتأكيد وبالدليل القاطع، ان مقاربة حzب الله عدم الضغط على حليفيه الرئيس ميشال عون والنائب جبران باسيل في ملف الحكومة، خسّرت حارة حريك الكثير من رصيدها السياسي والشعبي، وفتحت الابواب اليوم امام اختراقات وقد تكون محدودة او غير محدودة في الساحة الشيعية في انتخابات ربيع 2021 النيابية.
هذا بالاضافة الى الكلفة الاقتصادية والمالية والمعيشية والاجتماعية، وسلوك لبنان درب الانهيار السريع، ومن دون كوابح، وعلى رؤوس الجميع، بينما الحليف جبران باسيل ليس همه الا تأمين مصالحه الذاتية والحفاظ على حضوره السياسي والانتخابي والحزبي.
هذه الاجواء تنقلها اوساط بارزة في 8 آذار ومطلعة على اجواء التواصل بين حzب الله وحلفائه في 8 آذار. وتنطلق الاوساط مما تقدم لتقول، ان لحzب الله مقاربة حكومية جديدة وهي انطلقت من لقاء المعاون السياسي لامين عام حzب الله حسين الخليل بالرئيس نجيب ميقاتي وبعد عودته من بيروت.
ووفق الاوساط فإن الخليل أكد لميقاتي قرار حzب الله بتسميته وبتعاونه معه الى الحد الاقصى لتشكيل الحكومة، وانه سيبلغ حلفاءه قراره بالتسمية والهم الاساسي لدى حzب الله هو تشكيل الحكومة للانقاذ.
وتشير الاوساط الى ان اللقاء لم يبحث في التفاصيل الحكومية واتفق على لقاءات اخرى بعد التكليف، كما لم يكن هناك اي لقاء ثان او تواصل بين حzب الله والرئيس المكلف بعد اللقاء المذكور.
وتكشف الاوساط ان الكثير من الاخبار والمعلومات الاعلامية والسياسية التي سربت في اليومين الماضيين، ليست دقيقة وفيها الكثير من الاجتهاد، وتؤكد ان حzب الله ابلغ قراره النهائي بالسير بتسمية ميقاتي الى حلفائه في 8 آذار صباح امس وبعد انتهاء اجتماع كتلة “الوفاء للمقاومة”.
وتشير الى ان قرار حzب الله تأييد ترشيح ميقاتي والسعي لحصوله على اصوات وازنة وانه لا يريد لتكليفه ان يكون هزيلاً وضعيفاً، ينطلق من مدى جدية حزب الله وتصميمه على تشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن، ولوقف النزيف الاقتصادي والمالي والاجتماعي، والذي بات يدفع هو فاتورته كما الجمهور الشيعي، وكما كل لبنان بكل طوائفه ومذاهبه ومناطقه فالجوع والفقر والحرمان من الكهرباء ليس حكراً على طائفة او مذهب او منطقة، بل بات حالة عامة ويستدعي علاجات سريعة، ولم يعد من الجائز ترك الامور تنهار او ابقاء الوضع في “ستاتيكو” سياسي وجمود ومراوحة.
والواقع كان يتأرجح بين حكومة عقيمة لا يريد رئيسها تصريف الاعمال، وبين حكومة لا افق لها ابداً بأن تبصر النور، طالما هناك خلافات جوهرية وجذرية بين رئيسها المكلف سعد الحريري وشريكه في التأليف رئيس الجمهورية ميشال عون، وبينهما رئيس اكبر كتلة مسيحية وهو جبران باسيل وله اهداف ابعد واكبر من الحكومة كما له حق الدفاع عن نفسه في وجه سعي الحريري الى الغائه سياسياً وربما رئاسياً انتخابياً. ما ادى الى اعتذار الحريري وخسارة البلد 9 اشهر من فرص الانقاذ!
وتؤكد الاوساط ان مقاربة حzب الله الجديدة، تكمن في الضغط حتى النهاية والسعي للوصول الى الحكومة في اقرب وقت ممكن، وبأي سبيل ممكن، وبأي طريقة تساهم في دفع التأليف قدماً.
وتكشف الاوساط ان الرئيس ميقاتي وفوروصوله الى بيروت مساء السبت الماضي اجرى وحتى ساعات الاولى من صباح امس وقبل وخلال الاستشارات النيابية، مروحة اتصالات بكل رؤساء الكتل النيابية التي شاركت في الاستشارات امس، وحتى النواب المستقلين تواصل معهم وكان همه الاساسي تأمين التكليف وعدم ترشيح احد غيره، وتأكيد على النية بالتواصل والمرونة مع الجميع لتسهيل التأليف. وتضيف انه لم يناقش مع احد في التفاصيل ولم يخض في اي تفاصيل حكومية او حقائب او صيغ ولم يتطرق الى فيتوات او شروط.
وتشير الى ان التواصل والذي سبق الاتصالات الهاتفية مع الكتل لميقاتي، كان بلقاء الرئيس نبيه بري والنائب جبران باسيل وممثل الرئيس عون وهو مستشاره الوزير السابق سليم جريصاتي والحاج حسين الخليل.
وتؤكد الاوساط ان “الكلام الجدي” سيكون اليوم بين الرئيس ميقاتي والكتل النيابية في مجلس النواب في الاستشارات غير الملزمة، والتي ستكون جوجلة لكل المطالب الحكومية والسياسية. وبناء عليها سيتم الحديث عن تركيبة وشكل الحكومة الجديدة ، على ان يكون هناك تصوراً حكومياً اولياً لميقاتي خلال نهاية الاسبوع الجاري.

الصحافي علي ضاحي

ناشر ورئيس تحرير موقع تقارير

شاهد أيضاً

فادي ابو شقرا

شكرا لفادي ابو شقرا: رفيق الاعلام وضيفه الدائم

شكرا لفادي ابو شقرا: رفيق الاعلام وضيفه الدائم علي ضاحي/ خاص takarir.net معرفتي الشخصية ليست …