إجتماع ثان للجنة “حzب الله” و”التيار الوطني الحر” بين الفصحين

إجتماع ثان للجنة “حzب الله” و”التيار الوطني الحر” بين الفصحين

كتب الصحافي علي ضاحي في جريدة الديار ليوم الخميس 1 نيسان 2021

الإشادة الفورية لرئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل بخطاب الاmين العام لzزب الله الsيد حsن نsرالله في “يوم الجريح” منذ 13 يوماً، تؤكد تقدم المشاورات بين اعضاء اللجنة المشتركة لـ”حzب الله” و”التيار” والتي عُقد إجتماعها الاول منذ ما يقارب الشهر.
ووفق معلومات لـ”الديار” التحضير جار، لعقد لقاء قريب، ربما في نهاية الاسبوع الجاري او بين الفصحين وفق ما تسمح الظروف السياسية و”الكورونية”.
وتؤكد اوساط قيادية بارزة في “التيار الوطني الحر” لـ”الديار”، ان ما يعزز الارتياح لدى “التيار”، ورئيسه الوزير باسيل ما سمعه جميع اللبنانيين في خطاب الsيد نsرالله ما قبل الاخير امس، حيث برز التماهي مع خطاب باسيل، والتشديد على مكافحة الفساد.
وتكشف ان البحث يتركز خلال التشاور المستمر، وتداول الافكار بين اعضاء اللجنة من الجانبين على القوانين الإصلاحية والتشريعات التي تهم المواطن في حياته اليومية.
وتقول الاوساط، ان العمل جار على إعداد ورقة جديدة تواكب المتغيرات الكثيرة التي حدثت طيلة 15 والتي مرت على تفاهم مار مخايل في 6 شباط وطيلة 2006 عقد ونصف من المتغيرات السياسية في لبنان والمنطقة وبقي صامداً.
وتشير الى ان الرهانات كثيرة من البعض اليوم على خلاف مسيحي-شيعي وشيعي – ماروني، وهذا لن يحصل، وهذا ليس مطروحاً اليوم، كما لم يكن مطروحاً منذ 15 عاماً.
ولعل اختبار حرب تموز 2006 واحداث 7 ايار 2008 وما تلاهما من انقسام سياسي وصولاً الى انتخاب العماد ميشال عون رئيساً في العام 2016 وصمود عون في وجه كل الحملات واستمرار الدعم من حzب الله للعهد كانا قاسيين. ولم يتزحزح التفاهم بين الجانبين، رغم ان لـ”التيار” بعض الملاحظات على أداء حzب الله الحكومي، ولا سيما التمسك بتكليف الرئيس سعد الحريري، والذي لا يريد تأليف الحكومة ويقوم بكل ما يؤدي الى فشل التوافق والتفاهم مع رئيس الجمهورية.
وترى الاوساط ان استمرار وضع الحريري ورقة التكليف في جيبه كشيك من دعم ورصيد “الثنائي” واطمئنانه ان القوى الاساسية لا تريد سحب التكليف منه، رغم كل ما يجره من ويلات وصعوبات بقاء حكومة تصريف الاعمال مشلولة، وتقاعس رئيسها عن القيام بواجباته مع اعضاء حكومته وعدم رغبة الحريري لاسباب مجهولة بعدم تشكيل الحكومة، الا اذا صح انه ينتظر ضوءاً اخضر سعودياً لمباركة حكومته، وبالتالي التشكيل في جيبه كالتأليف والكل ساكت ولا يحرك ساكناً!
وتكشف الاوساط ان التشاور الحكومي بين “التيار” وحzب الله، لا ينقطع وموقف الsيد نsرالله الاخير وقبله حول ضرورة توسيع الحكومة من 18 الى 22 و24 وزيراً وان تكون حكومة تكنوسياسية، ينسجم مع تطلعات “التيار” لتشكيل حكومة ناجحة وفاعلة رغم ان “التيار” اكد انه لن يشارك في حكومة رئيسها سياسي واعضاؤها اختصاصيين،وهذا امر غير واقعي وهدفه التعطيل وعدم التشكيل.
وتقول الاوساط ان الاتصالات الحكومية عادت في الايام الماضية، ولو بشكل “خجول” وهناك حراك ثلاثي يقوده البطريرك الماروني بشارة الراعي ودور لرئيس مجلس النواب نبيه بري واللواء عباس ابراهيم يقوم بتنسيق الجهود ونقل الرسائل.
وترجم هذا الجهد بلقاء كل من الوزير السابق سجعان قزي موفدتً من الراعي واللواء ابراهيم الرئيس بري امس وامس الاول، ولكن ليس هناك من شيء رسمي، ولم يبلغ الرئيس عون رسمياً بوجود مبادرة كما يتردد انها افكار قيد التداول.
والايام القليلة ستؤكد وجود مساع حقيقية او مجرد تمنيات لبث الامل او تقطيع الوقت الضائع.

شاهد أيضاً

جبران باسيل وسليمان فرنجية

«جمود رئاسي» في مقلب حzب الله وخصومه..باسيل يخلط الأوراق!

«جمود رئاسي» في مقلب حzب الله وخصومه..باسيل يخلط الأوراق! كتب الصحافي علي ضاحي في جريدة …