تحذيرات نsرالله من قطع الطرق حرّكت “الاتصالات الرباعية”

تحذيرات نsرالله من قطع الطرق حرّكت “الاتصالات الرباعية”

كتب الصحافي علي ضاحي في جريدة الديار ليوم الاثنين 29 آذار 2021

تفشي “كورونا” وتجنب بعض القوى السياسية، ان تُكثر من اللقاءات والاجتماعات والمخالَطة، ولا سيما بين الاحزاب الحليفة، لم يمنع من تكثيف الاتصالات التي جرت بين “حzب الله” و”المستقبل”، و”حzب الله” و”حركة امل”، و”حركة امل” و”المستقبل” و”حzب الله” والاشتراكي”، ولا سيما بعد تحذير الامين العام لـحzب الله السيد حsن نsرالله من خطورة التمادي في قطع الطرق، ولا سيما عزل الجنوب ومحاصرته لجر الجنوبيين الى ردة فعل.
وتكشف اوساط بارزة في “الثنائي الشيعي” لـ”الديار”، ان بعد انتهاء اطلالة الsيد نsرالله، بدأت عملياً مفاعيل تحذيراته والتي وصلت الى من قرأ “شيفرة التحذير”.
حيث تدين المناطق الساحلية من الناعمة الى الدامور وبرجا واقليم الخروب والجية بالولاء السياسي والحزبي لكل من الرئيس سعد الحريري والنائب السابق وليد جنبلاط، ومعروف من يقطع هذه الطرق بالاسم، ولمن ينتمي وما هي اهداف ووجهة هذا العمل.
وتؤكد الاوساط ان الاتصالات الرباعية التي جرت وهي تجري بشكل، دوري بين “حzب الله” و”حركة امل” و”الاشتراكي” و”المستقبل” تهدف الى التهدئة ومنع الفتنة، ولا سيما من بوابة التحريض المذهبي والطائفي وخصوصاً في المناطق المختلطة مذهبياً وطائفياً ولا سيما في بيروت والجبل والشوف.
وتشير الى ان الاتصالات على ما يبدو نجحت في منع قطع الطرق، ولا سيما الطريق الساحلي الذي يربط بيروت بصيدا ومنها الى صور.
وتجمع الاوساط ان كل الاطراف حريصة على السلم الاهلي، وعلى منع الفتنة او تحويل المطالب الشعبية الى مطية لتفجير الاوضاع في الشارع .
كما اتفق الاطراف الاربعة على ان استعمال الشارع والشارع المضاد يخدم هدف من يريد تفجير الاوضاع وجر الجميع الى ردة فعل امنية والى احتكاكات في الشارع.
وتشير الى ان من فحوى الاتصالات المحلية المكثفة في الايام الماضية، لم يتبدل اي معطى جدي يؤكد ان التعطيل الحكومي المستمر منذ 5 اشهر له نهاية بل على العكس يتوقع ان يستمر الوضع الحكومي على حاله بين عجز في التصريف وفشل في التأليف. لذلك تنحو كل القوى المؤثرة ولا سيما الاقطاب الاربعة: الرئيس نبيه بري، والsيد حسن نsرالله، والرئيس سعد الحريري، والناب السابق وليد جنبلاط، الى التشديد على التهدئة، والى تحريك الملف الحكومي عبر مبادرات، يتردد انها من صناعة الثنائي بري- جنبلاط. وهي ترتكز على قاعدة الـ3 ثمانات ولا تعطي اي طرف ثلثاً معطلاً وتنص على إعطاء كل وزير حقيبة بينما يبقى رئيس الحكومة ونائبه بلا حقائب.
ووفق الاوساط لم تنجح هذه المبادرة بغض النظر عن ابوتها في رفع العدد من 18 الى 24 عند الحريري، ولم تلق قبولاً عنده كونه يعتبر ان التنازل عن رقم 18 هو انتصار للرئيس ميشال عون والنائب جبران باسيل وانكسار سياسي له.
بينما يرى عون وباسيل ان التمسك بصيغة 18 وزيراً وتسمية الحريري للوزراء المسيحيين واصراره على ثقة كتلة باسيل معناه كسر التيار وتهميشه.
وتؤكد الاوساط ان تحرك جنبلاط ومبادرته تجاه قصر بعبدا وبوساطة الصديق المشترك النائب فريد البستاني ، هاجسه الاساسي الملف الامني وهدفه الاساس تحصين امن الجبل ومنع الفتنة مع المسيحيين و”التيار” في الجبل على غرار التهدئة مع الشيعة والسنة.
ويرى جنبلاط ان التسوية الحكومية مفتاح لتشكيل الحكومة، مهما كان العدد والنوع وتشكيل الحكومة، سيكون مفتاح الاستقرار وتهدئة الاوضاع وبداية حل الازمة المالية والاقتصادية.

شاهد أيضاً

نجيب ميقاتي

حzب الله على خط الأكثريّة لمرشح يُحافظ على «النكهة الوطنيّة» لفريقه

حzب الله على خط الأكثريّة لمرشح يُحافظ على «النكهة الوطنيّة» لفريقه كتب الصحافي علي ضاحي …