الاعلامي قاسم صفا
الاعلامي قاسم صفا

الامام موسى الصدر وزياراته الست الى برج رحال

الامام موسى الصدر وزياراته الست الى برج رحال

الاعلامي قاسم صالح صفا

اهتم الامام القائد السيد موسى الصدر بالناس من خلال تمتين اواصر العلاقات الاجتماعية معهم حيث دأب على تفقد أحوالهم بزيارات ميدانية متكررة بمناسبات متعددة ، وكان لبلدة برج رحال المجاهدة عدد من الزيارات المباركة الى البلدة التي تركت الاثر الطيب في نفوس الاهالي.
وقد عملت انا قاسم صالح صفا على توثيقها من خلال التواصل مع عدد من ابناء البلدة للوقوف على المناسبات والتواريخ الصحيحة التي زار بها الامام الصدر البلدة وهي التالية:
الامام الصدر في برج رحال يرعى حملة تبرعات لبناء حسينية الرجال.

الزيارة الاولى

في العام ١٩٧٠ زار الامام القائد السيد موسى الصدر بلدة برج رحال بدعوة من فعاليات البلدة الذين كانوا يسعون لبناء الحسينية.
وقبل زيارته زاره عدد من شباب البلدة في بيروت وحصلوا منه على تفويض بجمع التبرعات ودفاتر إيصالات مالية ممهورة بختم المجلس الإسلامي الشيعي الاعلى.
يومها تجمع الناس في الساحة العامة ولدى وصوله ترجل الامام الصدر من سيارته ومشى مع الناس حتى وصل الى مبني الحسينية ، وكان الأهالي جمعوا من منازلهم عددا من الكراسي لوضعها في الحسينية لاستقبال الامام موسى الصدر.
قدم له المربي الحاج علي صالح صفا بكلمة من على المنبر وقال : اطل على برج رحال قمر الوعي وبانت شمس المعرفة وترجلت الهامة الشامخة ، شموخ لبنان بعزته وكرامته، تنتظرك الناس ايها الامام الصالح وانت الصدر الواسع والفكر النير والعقل الراجح، لتكحل عيونها برؤية وجهك الساطع نور ونور من انوار ال الرسول ( ص).
بعد ذلك افتتح الامام الصدر حملة التبرعات لاستكمال الحسينية وتبرع بمئة ليرة لبنانية ثم تبعه اهالي البلدة بدفع التبرعات المالية والعينية للحسينية.
ثم القى الامام الصدر كلمة دعا فيها الى وحدة الكلمة والتنبه لمخاطر العدو الإسرائيلي وطالب الدولة بتأمين الخدمات المعيشية للمواطنيين وتحدث فيها عن اهمية بناء الحسينية التي تعتبر ملتقى ثقافي وديني للناس وأحياء شعائر الله تعالى وأبدى تخوفه من تفاقم الوضع الامني في لبنان.

الزيارة الثانية
في العام ١٩٦٧م زار الامام الصدر بلدة برج رحال وشارك في جنازة المرحوم امين محمد قاسم سبليني( ابو محمود).

الزيارة الثالثة
في العام ١٩٦٨ زار الامام السيد موسى الصدر بلدة برج رحال واقام الصلاة في مسجد البلدة القديم في (حي الضيعة) بعدد من الاهالي والفتيان وعرض للحضور غاية الزيارة التي تهدف الى نهضة العقيدة الإسلامية في عقول ونفوس الشباب ومواجهة الاقطاع السياسي ، وقدم للسيد محمود حسين غساني هدية عبارة عن قلم حبر على معرفته إداء الصلاة.

الزيارة الرابعة
في العام ١٩٦٩م وكان ليلة جمعة زار الإمام السيد موسى الصدر بلدة برج رحال وعقد قران السيدة مريم نمر شبلي على السيد عبد الرحمن عبد الجليل شعلان من بلدة العباسية وتم ذلك في منزل والدها الحاج نمر حسين شبلي في حي الضيعة.

الزيارة الخامسة
وفي العام ١٩٦٩ زار الامام الصدر البلدة وشارك وام المصلين على جنازة المرحوم الحاج ابراهيم حسين عطوي( ابو حسين) .
يومها تقدم اليه سيد معمم من بلدة ديرقانون النهر وأراد وضع شمسية فوق رأس الامام الصدر وقاية من حرارة الشمس، يومها شكره الامام وقال له: سيد انا مثل الناس وواحد منهم لا تفضلني على احد منهم.

الزيارة السادسة
وفي العام ١٩٧٤ زار الامام السيد موسى الصدر بلدة برج رحال وجال على عدد من منازل البلدة تحدث خلالها عن تأسيس حركة المحرومين وضرورة مواجهة العدو الاسرائيلي وطلب من الاهالي ترشيح عدد من الشباب للتدريب على السلاح للدفاع عن الوطن من الاطلاع الصهيونية.

ملاحظة: ان هذه الوثيقة التاريخية التي تهم الجميع يمكن ان تحتاج الى مزيد من المعلومات لاتمامها (ولكن ما لا يدرك كله لا يترك جله) لذا نتمنى على السادة بتزويدي بمعلومات مؤكدة لاضافتها. ولكم الشكر والامتنان.

شاهد أيضاً

جبران باسيل وسليمان فرنجية

«جمود رئاسي» في مقلب حzب الله وخصومه..باسيل يخلط الأوراق!

«جمود رئاسي» في مقلب حzب الله وخصومه..باسيل يخلط الأوراق! كتب الصحافي علي ضاحي في جريدة …