العار مصير كل خائن و ستنكشف كل اوراقكم و قريباً جداً

المحامي معن عدنان الاسعد

يا عصابة اللصوص المرتهنة للأجنبي المتآمرة على المقاومة.

بالخيانة و الرشوة حققتم ما عجز عنه الاميركي و الصهيوني بقوة النار و الحديد،
بعتم دماء الشهداء لقاء ثلاثين من الفضة و صنفتم سلاح المقاومة غير شرعي و حولتم رموزها الى مطلوبين ارهابيين.
كيف حصل ذلك ؟؟؟؟؟؟
الجواب ان قوة اي قانون تقاس بأرجحيته على غيره ،
فأقوى نص هو ما جاء في المعاهدات الدولية التي ينضم اليها لبنان.
و بعد ذلك أحكام الدستور ،
و من ثم القوانين و المراسيم التشريعية ،
و بعد ذلك المراسيم العادية .
فلو خالفت معاهدة احكام الدستور او القانون مثلا” ،
فإن ما جاء في نصوص و احكام المعاهدة ينفذ و يوجب.
حسنا” ،
بتاريخ 24/11/2015 اجتمع مجلس النواب اللبناني ( مع انه كان هناك شبه شلل تشريعي و تنفيذي بسبب عدم انتخاب رئيس الجمهورية ) و بحجة تسول الاموال من الخارج(الشحادة العلنية الوقحة ) ،
اقر و اجاز مجلس النواب الموقر للحكومة الاقتراض بالعملات الأجنبية و قبول هبات و قروض بمئات ملايين الدولارات من :
الكويت – جمهورية الصين الشعبية_ البنك الاوروبي _ الاتحاد الاوروبي _ السوق المشتركة لدول اميركا الجنوبية _ اليابان _ البنك الدولي _ البنك الاسلامي _ الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.
و الملفت ان مجلس النواب في هذه الجلسة كان يقر في مادة قرض ما ،
و في المادة التي تليه كان يقر فتح اعتمادات و صرفها للوزارات و الصناديق (يعني سرقة ما سياتي سلفا”).
لهون ماشي الحال ،
الشباب عم ينظموا عملية توزيع السرقة متل العادة .
لكن الصدمة كانت حين اقر مجلس النواب اللبناني القوانين المعجلة برقم 42(التصريح عن نقل الاموال عبر الحدود ) ،
و 43 ( تبادل المعلومات الضريبية) ،
و 44 (مكافحة تبييض الاموال و تمويل الارهاب ) .
و الكارثة حصلت حين تمرير المجلس لآخر قانون خلسة” و الذي يحمل صفة المعجل برقم 53 والذي بموجبه يجيز للحكومة اللبنانية الانضمام الى الاتفاقية الدولية لقمع تمويل الارهاب الموقعة في نيويورك في 9/12/1999 و التي دخلت حيز التنفيذ عام 2001 !!!!!!!
يعني صار الاميركي بيقول مين ارهابي و مين انساني و لبنان طبعا” صار ملزم بتنفيذ اوامر الاميركي يلي اكيد طالع معو انو المقاومة ارهاب و الصهيوني حمامة السلام!!!!!
طيب ،
كلو هيدا لتشحدوا مصاري و مساعدات و قروض و توزعوها على بعض سلفا” بينكم؟؟؟؟؟؟
بتبيعوا استقلال و سيادة و كرامة وطن بأمه و ابيه و بتخلوه تحت رحمة الاميركي و الصهيوني ؟؟؟
هلأد طلع معكم حق دماء الشهداء و ثمن الصراع مع العدو الصهيوني؟؟؟؟
و الآن بعد ان اعلنت وزارة الخزانة الأميركية العقوبات على النائبين محمد رعد و امين شري و الحاج وفيق صفا استنكرتو و عملتو حالكون مصدومين و متفاجئين وبدكون تراجعو الامم المتحدة و البرلمان الدولي و الاوروبي و العربي و التنزاني و جزر القمر !!!!!!!
لأ يا عيني ،
لبنان الرسمي صنف المقاومة ارهاب بمجرد اقراره للقوانين المذكورة و انضمامه لمعاهدة نبويورك و صار ملزم و مجبر و غصب عن اي موقع رسمي ان ينفذ اوامر الاميركي و الا سيتعرض لعقوبات مالية و اقتصادية و سياسية و يمكن كمان اكتر من هيك بكتير……..
و المصيبة الاكبر ان مجلس النواب اللبناني عقد جلسة اخرى بتاريخ 25/11/2018 ( بعد ثلاث سنوات تماما” من جلسة الذل و العار) و اقر قانون الموافقة على ابرام معاهدة تجارة الأسلحة و نقلها !!!!!
يعني ما في سلاح شرعي بيفوت او بيتحرك الا سلاح الدولة اللبنانية و اجهزتها ،
يعني سلاح المقاومة صار مصنف غير شرعي مش بس دوليا” و حتى لبنانيا” !!!!
شو نسيتو انو هيدي معاهدة دولية ملزمة للبنان؟؟؟؟؟
يعني ثلاثية الجيش و الشعب و المقاومة بالبيان الوزاري صارت انشاء سنسكريتي يا شباب .
و يلي مجنني انو ما عم افهم كيف توفر النصاب لهل جلسات كلها !!!!
وين الأغلبيةالنياببة لحلف المقاومة؟
قال شووووووووووووووو !!!!!!
عارضو نواب كتل حزب الله و القومي و المردة و السنة المستقلين و اللواء جميل السيد ،
و امتنع عن التصويت نواب حركة امل و بعض اعضاء كتلة لبنان القوي (حكمت ديب و جورج عطاالله و شامل روكز و انطوان بانو و سليم الخوري و ايلي الفرزلي ) .
النائب محمد الحجار كان صريح و واضح وضوح الشمس ،
قال ما حرفيته ان الهدف هو كيفية العمل لمنع السلاح المتفلت و ضبط هذا الموضوع .
يعني غير الدولة مين بيجيب سلاح من برا ؟
حزب النجادة مثلا”””!!!!!!!!
طبعا” سلاح المقاومة هو المطلوب.
و ما حدا يفكر انو الشباب ما كانو عارفين شو عم بيصير ،
بالعكس تماما”،
النائب علي عمار انسحب من الجلسة لوحده حفظا” لدماء الشهداء كما صرح و وصف هذه الجلسة بالمشؤومة !!!!!!!!!
طيب ،
في شهر تشرين الاول سيصدر الحكم من المحكمة الخاصة بإغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري(كما صرحوا) و هي طبعا” معاهدة دولية و تحت الفصل السابع .
يعني اكتمل النقل بالزعرور ،
انهيتم ما بقي من سيادة و كرامة و استقلال لبنان يا شحادين.
بعتم دماء الشهداء و تضحيات المقاومين.
نقلتم لبنان إلى العصر الصهيوني بإمتياز يا خونة.
لكن انتبهوا جيدا” و راجعوا حساباتكم مجددا”،
في لبنان هناك مقاومة حررت الارض بالدم و ارست معادلة الردع مع العدو الصهيوني بالقوة و ليس بإستجداء القرارات الدولية .
هنا في لبنان من يرفع شعار بأن حربنا مع العدو الصهيوني هي حرب وجود و ليس حدود و ستسقط كل مؤامراتكم و سيكون الذل و العار مصير كل خائن و ستنكشف كل اوراقكم و قريبا” جدا” بإذن الله…..
ألم تسمعوا بالمثل الشعبي بأنه ” اجاك الموت يا تارك الصلاة”؟؟؟

معن عدنان الأسعد

شاهد أيضاً

الملك السعودي وولي عهده

التصعيد السعودي مستمر ضد حzب الله حتى الانتخابات النيابية

التصعيد السعودي مستمر ضد حzب الله حتى الانتخابات النيابية كتب الصحافي علي ضاحي في جريدة …

مؤسسة شمس الدين للصيرفة