علي ضاحي موقعاً "موانىء الفيروز" في ملتقى خيرات في اول ايلول
علي ضاحي موقعاً "موانىء الفيروز" في ملتقى خيرات في اول ايلول

علي ضاحي: الصورة الشعرية تشبه البصمة ولا يمكن أن تكون مشتركة بين شخصين

لا تناقض بين الشاعر والصحافي

علي ضاحي لـ”حدث أونلاين”: الصورة الشعرية تشبه البصمة ولا يمكن أن تكون مشتركة بين شخصين

خاص- حدث أونلاين

أصدر الشاعر والصحافي، الزميل علي ضاحي مجموعته الشعرية “موانئ الفيروز”، مؤخراً، وهي تتضمن عشرات القصائد في مواضيع متنوعة.
حول هذا الإصدار، وتجربته الشعرية بشكل عام، يؤكد ضاحي لـ”حدث أونلاين” أن “لكل زمان دولة ورجالاً. فلا شك أننا في عصر مواقع التواصل الاجتماعي التي تعتمد الصوت والصورة، وتستقي موادها من الحياة العادية. من هنا، فقد عملت على هذه “التوليفة” منذ سنوات عدة. ولكن جائحة “كورونا” وانفجار المرفأ، هما ما أخر صدور هذه المجموعة التي تتضمن حوالي 70 قصيدة في 168 صفحة. ولكن مع الاستقرار النسبي الذي تتمتع به البلاد حالياً، أقله على المستوى الثقافي والسياسي، فإنه يمكن استعادة الحياة الفكرية ولو بشكل تدريجي، خاصة وأن الزمن أثبت أن وسائل التواصل الاجتماعي، على أهميتها، لا يمكنها إلغاء الكتاب الورقي”.

وشدد ضاحي على أن نشر الكتاب في حد ذاه يعتبر تحدياً من الناحية المادية اليوم، ولكن ما يمكن أن يساعد على اقتحام هذا التحدي هو اعتبار الكاتب أي إصدار بمثابة ولد من أولاده، وبالتالي فالهم الأساسي هو إيصال الفكر والشعر للناس، في مغامرة ذاتية بعد عشرين عاماً من الكتابة، مراهناً على أن جمهور الشعر والأدب يبقى موجوداً وذواقاً، على أمل أن نكون عند حسن ظن الجمهور”.

ويكشف ضاحي أن توجهه في بداية حياته المهنية لم يكن نحو الصحافة أو الشعر، بل كان يهوى الطب. ولكن الظروف الاجتماعية كانت أقوى، رغم انه كان يعبر عن موهبته الشعرية سواء في مدرسته، أو من خلال منبر “نهار الشباب”.
من هنا، يعتبر ضاحي إجادته للغة العربية والشعر “لوثة في مكان ما”. كما أن العمل الصحافي من منظوره مكمل للموهبة الشعرية. من هنا، فان دخوله كلية الإعلام لم يمنعه من متابعة صقل موهبته الشعرية التي بدأت منذ العام 1996. لذلك، يصر ضاحي على أن “علي الشاعر هو علي الإنسان والصحافي، واللبناني المقهور… ولذلك فكل من هذه الشخصيات يكمل الأخرى ولا تتناقض معهما.”
كما ان الواقع الذي يعبر عنه الصحافي هو الواقع المعاش، الذي يعبر عنه الأدب، وإن بصورة شاعرية، ولكنها تتلمس الواقع بشكل أو بآخر: فالترميز والخيال لا يعني الخروج من الواقع.

أما عن مكانة الشعر في عصر “السوشيال ميديا” وهل لا يزال الشاعر قادراً على الإبداع وقول ما هو جديد، فقد شدد ضاحي على ان اللغة العربية تتمتع بالسعة والرحابة بما يجعل كلاً منا قادراً على رؤية ما حوله والتعبير عنه من منظوره الخاص، والميزة في الصورة الشعرية هي أنها تختصر الإنسان بمجموعه، وهي تشبه البصمة إلى حد كبير، التي لا يمكن أن تكون مشتركة بين شخصين، رغم أن التراكم والمخزون هو ما يعطي الغنى للتجربة الشعرية.

ويثني ضاحي على تذوق الجمهور العربي للكلمة والشعر، مراهناً على وعي القارئ. ويلاحظ أن الانطباعات الأولى من الجمهور كانت مشجعة، متمنياً المزيد من “الدخول إلى قلوب القراء وعقولهم”.
إشارة إلى أن ضاحي سيوقع ديوانه “موانئ الفيروز” في الرابطة الثقافية يوم الثلاثاء المقبل عند الساعة الخامسة مساء.

شاهد أيضاً

مكية بين القادة المشاركين في مصر

“كشافة المشاريع” تشارك في “الدراسة العربية لتأهيل قادة التدريب” في مصر

“كشافة المشاريع” تشارك في “الدراسة العربية لتأهيل قادة التدريب” في مصر شارك مفوض بيروت في …