باسيل متحدثاً خلال المؤتمر
باسيل متحدثاً خلال المؤتمر

مؤتمر “التيار” عن النزوح “تظاهرة” سياسيّة ودبلوماسيّة

مؤتمر “التيار” عن النزوح “تظاهرة” سياسيّة ودبلوماسيّة

كتب الصحافي علي ضاحي في جريدة الديار ليوم الجمعة 13 كانون الثاني 2023

اكثر من 60 شخصية دولية وعربية واوروبية ومحلية شاركت “التيار الوطني الحر” ورئيسه النائب جبران باسيل في مؤتمر حول النزوح السوري بعنوان “لن نتخلى عن احد” في فندق لو رويال في ضبيه.

فبالاضافة الى باسيل ووزير الخارجية والمغتربين عبدالله بو حبيب، والذي حرص على التحدث بالانكليزية وهو العائد من لقاءات كثيرة في واشنطن، تقصد وزير الخارجية والتجارة الهنغاري بيتر سيارتو على مناداة باسيل بـ “صديقي جبران” للتأكيد على ان حضوره المؤتمر هو دعم شخصي، للنائب باسيل وللبنان ولتبني المجر مطالب لبنان والتي اعلنها باسيل واشار فيها بوضوح الى انه “كفى” وانه آن الآوان لاوروبا ان تحسم امرها وتنصف لبنان وتعطيه حقوقه لتحمله جزءاً كبيراً من النازحين.

كما حضر ممثل وزير الخارجية التركية مولود جاويش اوغلو المدير العام للهجرة في تركيا فهري توركار اوبا وتعذر على اوغلو المجيء لوجوده في جنوب افريقيا.

الامن العام بدوره حضر بقوة في المؤتمر من خلال حضور مديره العام اللواء عباس ابراهيم ومن خلال مداخلة بحثية قيمة لأحد الضباط فيه.

وتؤكد اوساط معنية بملف النزوح وكانت حاضرة اللقاء لـ”الديار” الى ان مداخلة الامن العام هامة جدا وتكشف حقيقة ما يجري في ملف النزوح.

اذ يكشف الامن العام ان احصاءاته تفيد بوجود مليوني و58 الف نازح على الاراضي اللبنانية غالبيتهم في الشمال والبقاع بينما تفيد احصاءات مفوضية شؤون اللاجئين انهم بحدود 880 الفاً فقط!!

كما يكشف تقرير الامن العام انه اعاد منذ العام 2017 حتى اليوم اكثر من 600 الف نازح من ضمن خطة العودة الطوعية الآمنة، ولكن المفاجآة الصادمة ان هؤلاء ليسوا من ضمن المليوني نازح الموجودين حالياً وان نصفهم عاد فيما بعد الى لبنان بطرق غير شرعية، للحصول على المساعدات الدولية.

كما يكشف ان نصف الذين يتسجلون للعودة الطوعية لا يعودون ويتملصون رغم كل التسهيلات الممنوحة من الامن العام اللبناني من جهة ومن الامن العام السوري وذلك للاستفادة من المساعدات المادية من المنظمات الدولية.

وتشير الاوساط الى ان الارقام الصادمة الحقيقية ليست فقط في العبء السنوي الاقتصادي والذي يقدر بين مليار ومليار ونصف دولار سنوياً والضغط على البنى التحتية من ماء وكهرباء وطبابة وانقطاع الادوية والمحروقات والخبز عندما كانت كل هذه الاصناف مدعومة بل تتعداها، بل في الملف الامني واكتظاظ السجون، حيث يبلغ عدد الموقوفين السوريين في السجون كافة ما يقارب الـ40 في المئة من نزلائه. اما في سجن رومية فهناك 500 موقوف في المبنى ب (مبنى المحكومين بالاعدام والارهابيين والمجرمين الخطرين)، ونصفهم من السوريين!

كما تشير احصاءات الامن العام الى ارتفاع نسبة الجريمة بما يقارب الـ30 في المئة في كل لبنان وان السوريين يرتكبون 60 في المئة منها بالحد الادنى!

حzب الله يشيد بالمؤتمر

بدوره، شارك حzب الله بمسؤول ملف النازحين فيه النائب السابق نوار الساحلي. ويشيد الساحلي على هامش اللقاء لـ “الديار” بالمؤتمر. ويعتبر ان توقيته هام جداً لكون ملف النازحين ومع محبتنا للاخوة السوريين بات خطراً داهماً اقتصادياً واجتماعياً وامنياً. ويرى ان المشاركة وحجمها ومستواها جيد وان كلمة النائب باسيل وضعت النقاط على الحروف.

ويدعو الساحلي الرئيس العتيد والحكومة الجديدة- وان شاء الله تكتمل الجهود في اقرب وقت وتكتمل المؤسسات- الى متابعة ملف النازحين وإطلاق دينامية جديدة فيه.

بدورها، تؤكد اوساط قيادية في “التيار الوطني الحر” لـ “الديار” ان المؤتمر يهدف الى ابقاء ملف النزوح على “النار”، وهناك دول كثيرة بالاتفاق مع قوى لبنانية تحاول “تمويت” الملف ومنع عودة النازحين. والبعض يسعى الى دمجهم وتوطينهم لذلك يأتي المؤتمر كخط دفاع اول ضد هذه الحملات وخصوصاً في ظل وجود فوضى سياسية ودستورية في لبنان!

الكهرباء وجلسة الحكومة

وعلى هامش المؤتمر ايضاً كان للديار “دردشة” وزير الطاقة والمياه وليد فياض والذي أكد لـ “الديار” ان موضوع البواخر الراسية في البحر يتجه الى الحل.

وعن مشاركة “التيار” في جلسة الحكومة أكد ان الامر قيد الدرس وان البنود ليست طارئة وموضوع الكهرباء يحل بلا جلسة وكل ما يحصل هو تعطيل لامور الناس.

الصحافي علي ضاحي

ناشر ورئيس تحرير موقع تقارير

شاهد أيضاً

ناجي وشمس الدين

فاعليات طرابلس تجتمع في لقاء “لبنان اليوم.. أرقام ومؤشرات” بدعوة من طه ناجي

فاعليات طرابلس تجتمع في لقاء “لبنان اليوم.. أرقام ومؤشرات” بدعوة من طه ناجي تحت عنوان …