لقاء زوار الشمس في ذكرى الامام الخميني
لقاء زوار الشمس في ذكرى الامام الخميني

لقاء “زوار الشمس”: ندوة افتراضية للمستشارية الايرانية في ذكرى رحيل الامام الخميني

لقاء “زوار الشمس”: ندوة افتراضية للمستشارية الايرانية في ذكرى رحيل الامام الخميني

نظمت المستشارية الثقافية للجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان، لقاء عبر الفضاء الافتراضي بعنوان “لقاء مع زوار الشمس”، في الذكرى السنوية الواحدة والثلاثين لرحيل الإمام الخميني، ضم مشاركين من النجف وباريس وقم وطهران.

خامه يار

بداية، ألقى المستشار الثقافي للجمهورية الإسلامية في لبنان الدكتور عباس خامه يار كلمة ترحيبية قال فيها: “لقاء مع الشمس! كان ذلك انطباع الغالبية ممن نالوا حظوة لقاء الإمام روح الله الخميني.. ربما لأن النظر في وجه العارف عبادة. وربما كان ذاك الفيض من التجلي بمكان حتى عجز كل من حظي بشعاعٍ منه إلا أن يعبر عن ذاك النور المستقى من وجود الإمام.
لقد استحالت اللقاءات تلك، حدثا تاريخيا خالدا في ذاكرة أبطاله أولا، ثم في صفحات الزمان.. يذكرها محبوه مغبطين متمنين لو أنهم كانوا من أولئك الذين نظر الإمام في عيونهم وابتسم لقلوبهم العاشقة!”.

أضاف: “لقد نلت شرف لقاء الإمام عدة مرات عن قرب في قم وطهران، وقد عرفت ذاك الشعور المعنوي العارم الذي يبعث على البكاء شوقا وفرحا.
في الذكرى الواحدة والثلاثين لارتحال الإمام الخميني قدس سره، نعزي النفس بالإصغاء لكل من وقف في حضرة النور، يستفيض بالسماحة والعرفان والمحبة. لكل من أمضى لحظات بالقرب منه وسمع تلك النبرة وتأثر بها.. أليس كما قيل، لسان العارف ينطق بالمعاني الإلهية؟ أليس الخالق هو الذي يلهم العرفاء بما يتكلمون به؟ إنه يروق لمسامعنا أن نعود معكم أيها الكبار الأفاضل، إلى لحظاتكم العزيزة مع شيخكم أيها المريدون! لا شك في أنه كان وصال المريد مع حبيبه العارف، ذاك الوصال الذي لن تنسوه ولن يمحى أثره البالغ في مسيراتكم الفكرية والحياتية”.
وتابع: “يحضرنا غزل حافظ: وجهك السمح كشف لنا آية من الود… ومذاك الزمان، ليس في ذاكرتنا سوى الخير والود”.

كلمات

وتخلل اللقاء كلمات لكل من: الشيخ محمد حسن رحيميان مرافق الإمام الخميني منذ بدء مسيرته، رشيد بن عيسى خبير سابق في الاونسكو ومتخصص في علم اللغات (من الجزائر)، السيد عيسى الطباطبائي، محمد ابو سعيد الخنسا عضو المكتب السياسي لحزب الله، الدكتور حسن قناعتلي الاستاذ المحاضر في جامعة المصطفى (تركيا)، الشيخ ماهر حمود رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة من لبنان من صيدا، ورسالة مسجلة مع الشيخ حسين شحادة امين عام ملتقى الاديان والثقافات للتنمية والحوار في لبنان، عبد الشهيد الزهيري، ميشال نوفل الصافي الذي رافق الامام من باريس إلى طهران، السيد محمد جواد حجازي (مساعد رئيس فرع جامعة آزاد في لبنان)، مصطفى غلوم عباس عضو رابطة الصداقة الكويتية الإيرانية من الكويت، والدكتور طوني الحاج استاذ اللغة الفارسية في الجامعة اللبنانية سابقا.

 

شاهد أيضاً

الدكتور كامل مهنا

“مواجهة الاستثمار المفرط لمفهوم المجتمع المدني” كتاب جديد كامل مهنا

“مواجهة الاستثمار المفرط لمفهوم المجتمع المدني” كتاب جديد كامل مهنا صدر للدكتور كامل مهنا، رئيس …