المفكر والاديب الكويتي محمد عبد الله السعيد
المفكر والاديب الكويتي محمد عبد الله السعيد

أنزاك إله الكتابة الدلموني

أنزاك إله الكتابة الدلموني

* محمد عبدالله السعيد

أنزاك إله الكتابة الدلموني وكوكبه عطارد، و عند المسلمين إذا كانت الشمس بمثابة الملك فبقية الكواكب وزراء و عطارد وزير الكتابة أو الإعلام بالمصطلح الحديث.
وجاءت هذه الرؤية الفلكية السياسية من صابئة حران الذين أخذوها من حضارة وادي الرافدين ، أسَّس الكتّاب حضارة وادي الرافدين ثم حكموها عندما صار اله الكتابة تحت اسم نابو كبير آلهتها و الذي يعيد كتابة الكون كل عام بعد أن يتخلص من تهديد فنائه ، ذلك كان في الحضارة البابلية .
و عندنا في الخليج معبدان لإله الكتابة تحت اسم أنزاك الأول في البحرين و قد حوّلوه إلى برج اتصالات ، و الثاني في جزيرة فيلجة و قد حولوه إلى متحف للغباء الكويتي.
و من باب فخرنا بوجود قطعة مهمة من التاريخ الإنساني على أرضنا و هي معبد لإله الكتابة أسمينا ملتقانا باسمه محاولين لفت نظر المسؤولين إلى أن الاهتمام بالكتابة يعني الاهتمام بتاريخها الأقدم في المكان. لكن ماذا نفعل .. فالتركيز قائم على أين أقامت العربان و أين خرت و بالت ..
انسجاما مع هوية الملتقى لابد و أن يكون للمرحوم مكانة عنده
فالمرحوم قبل كل شيء امتداد لأولئك الذين كان عطارد كوكبهم ..

طيور بيضاء في السماء الزرقاء
رحل إسماعيل إلى عالم الأموات
ماذا يجري في عالم الأموات ؟
يقول اللوح الثاني من ملحمة هو الذي رأى : أن جلجاميش استدعى انكيدو من عالم الأموات حيث تحكم أريشيكيكال بنت القمر .

تعانقا و قبّل كل منهما الآخر ،
ثم أخذا يتحدثان و يتحاوران :
(أخبرني أيها الصديق ، ألا أخبرني أيها الصديق ،
حدّثني عن مسالك العالم الذي شهدت) .
(لن أخبرك أيها الصديق ، لن أخبرك .
فإذا كان عليّ أن أخبرك بمسالك العالم الذي شهدت .
اجلس (أولا) و ابك) .
(سأجلس و أبكي) .
(إن جسمي الذي لمسته و قلبك مبتهج ،
تنهشه الحشرات كخرقة بالية .
إن جسمي الذي لمسته و قلبك مبتهج .
(جثّة) مليئة بالتراب .
فصرخ يا ويلتاه ، و رمى نفسه في التراب .
صرخ جلجاميش يا ويلتاه و رمى نفسه في التراب
(هل رأيت الذي لم ينجب أولاداً) ؟
(و الذي ليس له سوى ابن واحد) هل رأيته ؟
نعم رأيته
انه يبكي بمرارة أمام مسمار مثبت على جدار
(الذي كان له ابنان ، هل رأيته ؟)
نعم رأيته
انه يأكل و هو جالس على آجرتين في وضعية القرفصاء
الذي كان له ثلاثة أبناء ، هل رأيته ؟
نعم رأيته
انه يشرب الماء من قربةٍ كالتي تُحمل في الصحراء
الذي كان له أربعة أبناء ، هل رأيته ؟
نعم رأيته
انه في سعادة تماثل سعادة مالك (نيرٍ) يشدّه أربعة حمير
الذي له خمسة أبناء ، هل رأيته ؟
نعم رأيته
انه مثل كاتب ماهر ، لا ينقصه العمل ، يدخل القصر كما يشاء
الذي كان له ستة أبناء هل رأيته ؟
نعم رأيته
انه سعيد مثل فلاّح
الذي له سبعة أبناء ، هل رأيته ؟
نعم رأيته
انه جالس في حضرة الآلهة يستمع إلى الموسيقى

….

يقول الفيلسوف الألماني شوبهور : ترى إرادة الحياة ذاتها في الموسيقى فتستغني عما حولها و تصعد في المدارج الروحانية ، فما هي إرادة الحياة التي يراها المرحوم في الموسيقى و بالتحديد ما هو الموقع الموضوعي لأبوة إسماعيل ؟

بالنسبة للجيل الذي ولد في الخمسينات و أنا منهم تمثّل رواية كانت السماء زرقاء لنا بشارة بأسلوب التداعي و العالم الداخلي ، و أن السرد ممكن أن يكون ذهاباً و إياباً ما بين الداخل و الخارج ، فتحررت لغتنا بهذا أرسى المرحوم الكوجيتو في الرواية الكويتية إسماعيل فهد إسماعيل أبو الحداثة في الرواية الكويتية و ليس أبو الرواية الكويتية لأنها بدأت قبله .
و مضينا ممتطين جياد الحداثة فانفتحت لنا أرياف و قرى و حضارات و كتب و قراءات ، و في ذلك اليوم اكتشفت أن أسلوب التداعي يعود في جذوره إلى نصوص الدين الناصورائي أو المندائي في تسمية متأخرة
و هو أول دين توحيدي في المنطقة و هو دين يعتمد على النبوة الداخلية ، فالأرواح بحد ذاتها أنبياء للأجساد و للعالم ، بعثها الحي العظيم لإصلاح الخطأ في الكون و إقامة العدالة
كنت على وشك مقابلته لأطرح عليه الموضوع فأنا أعرف سعادته بطرح الأمور الروحية معي ، لكنه رحل و لم يحدث اللقاء .

إننا مدينون لإسماعيل بتحرر لغتنا و سنظل مدينين بهذا و سنظل ندفع القرابين على شكل مجلسنا هذا و كل التأبينات السالفة و القادمة
جاء في الأسطورة السومرية أن استمرارية دفع القرابين ما بين الأبناء و الآباء تجعل الآباء يتجلون بشخوصهم للأبناء أو على شكل كائنات نورانية لطيفة ..

نختم هذه الورقة بقصيدة العارف جلال الدين الرومي :

متّ من عالم الجماد ، و بهذا الموت دخلت في عالم النبات ، و قد صرت نامياً بعدما كنت جامداً ، ثم متّ ثانياً ، من عالم النبات فدخلت عالماً حاز أكثر من الحياة ، ثم متّ ثالثاً من عالم الحيوان و صرت آدم كامل الحياة ..
فلماذا أخاف من الموت ؟ و أيّ نقص وجدت منه ؟
ثم إني لست واقفاً في مقامي هذا وحدي ، بل أطير و أرقى بموتي من البشر ..
بجناح الروح أطير ، في الملكوت مع الملك ، ثم أموت خامساً من الملكوت و الملك فأًصير شيئا فوق التصور و الخيال ..
فإذا فنيت يقول لي العدم كالأرغون .. إنا إلى الله.. راجعون ..

* مفكر كويتي مؤسس ومدير ورشة السهروردي الفلسفية في الكويت

شاهد أيضاً

الشيخ لحام يوقع كتابه

اللحام يوقع كتابه الجديد “مجموع شروح العقيدة المرشدة” في معرض طرابلس للكتاب

اللحام يوقع كتابه الجديد “مجموع شروح العقيدة المرشدة” في معرض طرابلس للكتاب بدعوة من رئيس …